اعتبر رئيس المجموعة البرلمانية لحزب بيرلسكونى ريناتو برونيتّا استجواب قضاة نيابة روما للرئيس الإيطالى جورجو نابوليتانو فى ملف «المافيا- الدولة» “بمثابة إهانة خطير لصورة إيطاليا” أمام المجتمع الدولى. وقال فى تغريدة اليوم “بذلك الاستجواب انهارت صورة إيطاليا أمام العالم”. وكان قضاة من نيابة روما قد أفادوا بأهمية الاستماع إلى رئيس الجمهورية الإيطالية جورجو نابوليتانو حول ملف قضائى يتناول اتّصالات مفترضة بين الدولة والمافيا. ويأتى استجواب رئيس الجمهورية فى إطار التحقيق عن ملفات تعود إلى الفترة ما بين عامى 1992 و1993 وهو نفس الملف الذى يحاكم فيه عدد من كبار مسؤولى الدولة بتهمة «عقد اتّفاقات مع مافيا كوزا نوسترا» الصقليّة، فى مرحلة التصعيد الإرهابى الذى نفّذته كوزا نوسترا تحت زعامة العراب الأكبر توتو ريينا. وكانت اللجنة الرئاسية درست الأسئلة التى سيوجّهها القضاة إلى الرئيس نابوليتانو، فيما أعلنت محكمة “البداءة” فى روما بأنّ جلسة الاستماع هذه تأتى بناءً على استعداد شخصى أبداه الرئيس نابوليتانو نفسه، وهو استعداد يمكن أن يُلغى فى أية لحظة، ما يعنى أنه ليس بمقدور المحكمة إلاّ أن تأخذ ذلك فى الاعتبار وتقيّده فى محاضرها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *