>

كشف حسين موسويان، العضو السابق في الفريق الإيراني المفاوض مع الغرب حول الملف النووي والقريب من هاشمي رفسنجاني، عن تفويض الرئيس حسن روحاني من قبل المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي للدخول في مفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة الأميركية.

وفي مقال نشره موسويان على موقع “الدبلوماسية الإيرانية” الناطق بالفارسية، شرح فيه موقف طهران من تفاقم الأزمة السورية إثر استخدام الأسلحة الكيمياوية، والتحولات التي مهدت الأرضية للتدخل العسكري الأميركي، مشيراً إلى دور إيراني على هذا الصعيد.

وأضاف يقول: “أجاز القائد المعظم (خامنئي) لحكومة حسن روحاني الدخول في مفاوضات مباشرة مع أميركا، وهي فرصة لا تتكرر لإنهاء عقود من العداء بين إيران وأميركا. وفي مثل هذه الظروف لو كانت أميركا هاجمت سوريا لقضت سنين عدة على أي أمل استئناف العلاقات بين طهران وواشنطن”.

وأردف موسويان يقول: “لو كانت أميركا هاجمت سوريا فعلى الرغم من وجود شخصية معتدلة في المنصب الرئاسي مثل حسن روحاني لضاعت الفرصة الذهبية المتاحة لإيجاد حل مشرف للملف النووي “.

واستطرد موسويان يقول: “إيران وأميركا تعتقدان أن استخدام أسلحة الدمار الشامل يعد جريمة كبرى، ففي الواقع كانت إيران تلقت خسائر فادحة في الحرب الثماني سنوات مع العراق من جراء استخدام مثل هذه الأسلحة من قبل صدام حسين، فإيران بإمكانها أن تشاطر الجهود المبذولة لوقف انتشار أسلحة الدمار الشامل في الشرق الأوسط “.

ويأتي هذا المقال في وقت كانت الأوساط السياسية الإيرانية والدولية تناولت قبل أيام الحديث حول تبادل الرسائل بين الرئيس الأميركي أوباما ونظيره الإيراني حسن روحاني



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *