وصفت وزارة الخارجية الروسية القرار الذي أصدرته الجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الأحداث في أوكرانيا والقرم بالأحادي، معتبرة أن مبادرة إصدار القرار ستعرقل تسوية الأزمة الداخلية في البلاد.

وجاء في بيان صدر عن الخارجية الروسية الجمعة 28 مارس/آذار أن المبادرة الخاصة بإصدار القرار ستأتي بنتائج عكسرية، “وهي لن تؤدي إلا الى عرقلة الجهود للمساهمة في تسوية الأزمة السياسية الداخلية بأوكرانيا”.

وتابعت الوزارة أن تباين مواقف الأعضاء في الأمم المتحدة بشأن مشروع القرار حيث رفض الكثير منهم حضور الاجتماع أو التصويت ، ويدل على عدم قبولهم التفسير الأحادي للأحداث الجارية في أوكرانيا.

وقالت: ” مورست ضغوط فظة تصل الى حد البلطجة السياسية وتهديدات اقتصادية، بحق عدد من الدول الأعضاء، كي تصوت لصالح القرار”.

وأعربت موسكو عن أسفها لقيام السلطات في كييف بمساعدة “محاميها” في الغرب بحرف حقيقة ما يجري في كييف من أمور مثيرة للقلق.

المصدر: روسيا اليوم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *