أ ف ب – نددت وزارة الخارجية الروسية السبت بمواقف المعارضة الاوكرانية بعد الاتفاق الذي وقع الجمعة مع الرئيس فيكتور يانوكوفيتش وحذرت من اي تهديد لسيادة اوكرانيا.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان ان “المعارضة لم تف باي من التزاماتها فحسب، بل تطرح مطالب جديدة عبر خضوعها للمتطرفين المسلحين واللصوص الذين تشكل اعمالهم تهديدا مباشرا للسيادة وللنظام الدستوري في اوكرانيا”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تحادث هاتفيا مع نظرائه الالماني فرانك فالتر شتاينماير والفرنسي لوران فابيوس والبولندي رادوسلاف سيكورسكي وعبر امامهم عن “قلقه العميق ازاء عجز الموقعين على اتفاق الحادي والعشرين من فبراير في كييف” عن تنفيذ التزاماتهم.

ودعا لافروف الوزراء الثلاثة إلى استخدام “نفوذهم على المعارضة للحصول على تطبيق سريع” لهذا الاتفاق، وجاء في البيان أيضا أن الذين تحدث معهم لافروف “شاركوا روسيا قلقها واقروا بان المعارضة لم تف بتعهداتها ووعدوا باتخاذ اجراءات عاجلة لتطبيق الاتفاق”.

وفي بيانين صدرا لاحقا في برلين وباريس، اكد شتايماير وفابيوس على ضرورة احترام الحكومة والمعارضة للاتفاق الموقع الذي يتضمن تنازلات مهمة للرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش، وبدات المعارضة تمسك بمفاصل السلطة في البلاد واعتبر الرئيس الاوكراني ان ما يحصل هو عبارة عن “انقلاب”.

وكتب رئيس اللجنة البرلمانية الروسية للشؤون الخارجية الكسي بوشكوف في حسابه على تويتر “يتم ادخال اي كان الى منزل يانوكوفيتش في ضواحي كييف: لقد فر وحراسه فروا والعاملون في منزله فروا … انها نهاية حزينة لرئيس”.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. لازم حسن عدو الله يرسل مرتزقة حزبه الملعون الى أوكرانيا لحماية مقام سانتا زيزي

  2. بالأمس فقط قابلتم الانقلابيين في مصر ووعدتموهم بأسلحة حديثة لأبادة الشعب بها, فهل هي حلال لكم وحرام لغيركم يا روس الاغبياء

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *