>

أكد المبعوث الأميركي الخاص لمراقبة ومحاربة معاداة السامية، إيلان كار، أن هناك قلقا كبيرا في الولايات المتحدة حيال تصاعد معاداة السامية، حيث شهد الشهران الماضيان موجة كبيرة على الإنترنت تركز على علاقة اليهود بوباء كورونا. واعتبر ذلك إعادة تدوير لما حصل في القرون الوسطى حين اتهم اليهود بنشر الطاعون. 

ووصف كار ما يجري بأنه “حدث بارز لمعاداة السامية”. وقال في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن “هناك وباء عالميا وموجة من معاداة السامية تحمل هذه النكهة وتستخدم اللعبة نفسها”. 

واعتبر المبعوث الأميركي أن الأمر مقلق و”علينا محاربته ومقاومته”. واستطرد قائلا “لأول مرة يضم مكتب المبعوث الخاص لمراقبة ومحاربة معاداة السامية، موظفين لمكافحة الكراهية عبر الإنترنت. الإدارة الأميركية تأخذ الأمر على محمل الجد ومصممة على محاربته”.

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن شهر مايو الحالي، شهرا للتراث الأميركي اليهودي، ودعا إلى استغلاله للتركيز  على مساهمات اليهود الأميركيين في كل أوجه المجتمع من الفنون إلى العلوم والأعمال والخدمة العامة.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. فعلا حالة غير مسبوقة من العداء لليهود تجتاح أوروبا وأمريكا واتهامات لهم انهم هم من نشر هذا الفيروس ، حتى لاعبي كرة القدم يقولون ذلك ، مثل حارس مرمى منتخب إنكلترا السابق اريك ، ولهذا قام الفيسبوك باغلاق صفحته ، بعدما ادعى ان اليهود هم من نشر الفيروس تبع الكورونا ، وكثيرين يقولون هذا الشيء في الشوارع ، ويستدلون على ذلك بتصريح الحاخامات انه موت ثلث الناس بالمرض ضروري لعودة المسيح المخلص ، كما يقولون ان دولة إسرائيل تملك لقاح فعال ضد الكورونا ، ولهذا اغلب الذين اصيبوا تعافوا ، وحاليا ليس فيها إصابات ، كما ان تهريبهم لأموال اليهود الأغنياء في أوروبا لدولة إسرائيل دليل اخر ، وأنهم لا يعطون اللقاح الا لأصحابهم المقربين ، أمثال ترامبو وابنته اليهودية طبعا ايفانوكا ، طبعا كلها شائعات استبعدها ، فلماذا يدمر اليهود امريكا اقتصاديا ؟ وهم يعيشون فيها ؟ وأموالهم منها ومن أوروبا ؟؟؟ هذا معناه تخريب بيوتهم بايديهم ، ولنفرض انهم نشروه في الصين وايران على أساس اعداء لهم؟؟؟ فكيف فاتهم انه سينتقل الى امريكا وغيرها حيث يعيشون ؟؟ وانه ممكن ان يتطور الفيروس نفسه ولا يقدرون ان يجدوا له لقاح ؟ ثم كيف تبقى اليهوديات الحلوات بدون نوكاح هههههههههههههههه حالها حالنا ؟ رغم انه الاحتمالات والنظريات مفتوحة في كل الاتجاهات الا اني استبعد ذلك ، وأرجح انه شعوب أوروبا وامريكا تشيعت ههههههههههههههه وصارت تتبنى الخطاب تبع الفرس المجوس الإيرانين ههههههههههههههههه صلوا على محمد وال محمد ، فرب ضارة نافعة ههههههههههههههه الشيعة مصرين يشقلبون عقول العالم ههههههههههههههههه والكل تعمل نوكاح متعة . هو الواحد زين يعمل بحلال الله ، لكن بدون افكار مخربطة ، او اتهامات لا أساس لها ، الله انزل أية في القران الكريم تبرء يهودي من تهمة السرقة ، بعدما سرق احد سادة القوم في المدينة واتهم بها يهودي ! فانزل الله سبحانه قرانا يبرء ذلك اليهودي ويهدد من يرمون الأبرياء بالإثم ، صحيح الأوربيين والأمريكان صاروا يحبوا العرب هذه المدة ، لان كثير أطباء عرب ضحوا في انفسهم لإنقاذ المرضى ، لكن هذا لا يجب ان يكون على حساب الحق والإنصاف ، فاننا قوم لا ننتصر بالجور وظلم العباد ، واتهامهم بلا دليل . فمتى ما وجد الدليل القاطع فالأمر يختلف عن كل من يغني على ليلاه .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *