>

العربية.نت- قال وزير الخارجية الروسي، سيرغى لافروف، إن مصلحة روسيا في أن تبقى مصر دولة مستقرة وإن بلاده تدعم خارطة الطريق المصرية، مضيفاً أن روسيا لن تتدخل في شؤون الدول الأخرى، ومؤكداً احترمه لسيادة الدولة المصرية.

وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحافي مع نظيره المصري نبيل فهمي، اليوم الخميس، أن روسيا مستعدة لمساعدة مصر في كل المجالات، موضحاً أنهم يريدون لمصر استعادة عافيتها.

وأضاف أن تبادل الآراء في قضايا عدة كان مفيداً بين الجانبين الروسي والمصري.

وقال لافروف إن “مصر بالنسبة لنا شريك أساسي في منطقة الشرق الأوسط، ولنا علاقة عميقة معها”.

وتابع: “لقد اتفقنا على أننا سوف نستمر في مجال تطوير السياحة ونحن متأكدون من هذا الأمر، وهناك دول أخرى ترسل السياح لمصر”.

وقال وزير الخارجية الروسي إن موسكو تأمل في تسوية السلام في المنطقة العربية، مضيفاً: “نحن نساند الدور الأساسي لمصر ولدينا تفاهم مفيد حتى تكون منطقة الشرق الأوسط خالية من أسلحة الدمار الشامل”.

وأضاف: “إننا ندعم حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس مقررات مبادرة جامعة الدول العربية لأنها شريك لنا، ونحن نقدر جهود الولايات المتحدة الأميركية التي تدعم المباحثات ولكن الأزمة الفلسطينية الإسرائيلية تحتاج مساندة دول أخرى”، مؤكداً أن روسيا لن تغير موقفها تجاه الأزمة السورية ومن ضرورة إيجاد حل سلمي.

من جانبه، قال نبيل فهمي، وزير الخارجية المصري، إن “توقيت زيارة الوفد الروسي إلى القاهرة له دلالات مهمة ونتطلع لتعاون مثمر”.

وأضاف: “إننا نتطلع إلى علاقات قوية مستمرة، خصوصاً أن روسيا أكبر من أن تكون بديلاً لأحد ونحن نطمح إلى تحقيق المصلحة المشتركة”.

وقال فهمي: تناولنا عدداً من القضايا الدولية والثنائية، وعلى المستوى الدولي والإقليمي تناولنا ملف الأزمة السورية، وعملية السلام في الشرق الأوسط”.

وأكد وزير الخارجية أن ما بين مصر وروسيا تعاون تاريخي في مجالات عدة.

وكان فهمي قد صرّح بأن المباحثات مع لافروف ستتناول بالإضافة إلى العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية الثنائية والقضايا الإقليمية، إصلاح منظومة الأمم المتحدة والمبادرة المصرية، الخاصة بإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. صراع المصالح الله يحفظ مصر شعب وحكومه وكل الدول العربيه امين رب العالمين .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *