بقلم برايان واكر في الغارديان: أطلق العالمان القديمان سترابو وتوليمي المتخصصان في علم الجغرافيا على الخليج، الذي تقع إيران على ساحله الشرقي بينما تمتد مجموعة من البلدان العربية هي: الكويت، المملكة العربية السعودية، البحرين، عمان والإمارات العربية المتحدة على شواطئه الغربية، اسم الخليج الفارسي، وبقي هذا الاسم متداولاً حتى العصر الحديث.. لكن مع اشتداد قوة تيار القومية العربية في ستينيات القرن الماضي، بدأت الدول العربية الواقعة على شواطئه تشير إليه باسم الخليج العربي.

والواقع أن هذا كان يثير مشكلة أمام الصحافيين الذين يتناولون هذه المنطقة في كتاباتهم.

لذا، ولكي أتجنب الانحياز الى أي من الجانبين في هذا الخلاف، بدأت شخصياً أشير إليه في مقالاتي باستخدام كلمة “الخليج” فقط، وفعلت هذا أيضاً عند الإشارة الى ذلك الممر المائي الفاصل بين بريطانيا وفرنسا والمعروف رسمياً بـ”القنال الإنكليزي” على الجانب البريطاني و«بحر المانش» على الجانب الفرنسي.
ولاشك أن التأكيد على تسمية هذا الممر المائي بـ”القنال الإنكليزي” يبدو كاستفزاز غير ضروري، وربما يسيء لعلاقتنا الودية مع فرنسا، لذا من الأفضل الإشارة إليه بكلمة “القنال” فقط.

بيد أن اتخاذ موقف حيادي وسط لا يُرضي الإيرانيين على ما يبدو عندما يتعلق الأمر بـ”الخليج الفارسي – العربي”.

الخليج العربي - الفارسي

بل إن هذه المسألة تثير حساسية إيران بدرجة كبيرة لدرجة دفعتها لمنع نسخ مجلة الـ”إيكونوميست” البريطانية من الدخول الى إيران عام 2006 لأنها تضمنت مقالاً أشار الى المنطقة باستخدام كلمة “الخليج” فقط دون صفة “الفارسي”.

كما احتجت إيران دبلوماسياً عندما لم يذكر متحف اللوڤر في باريس كلمة “الفارسي” في الدليل الإرشادي الخاص به عند إشارته الى الخليج.
رسمياً، تعترف الأمم المتحدة وهيئات دولية أخرى باصطلاح “الخليج الفارسي” استناداً الى استعماله تاريخياً، وهذا أيضاً هو الموقف الذي تتخذه أو كانت تتخذه الولايات المتحدة رسمياً حتى الأسبوع الماضي.

فقد أشار أندرو شابيرو، مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية خلال مؤتمره الصحافي، الذي تناول فيه مبيعات السلاح الأميركي للسعودية، أشار الى المنطقة باستخدام تعبير «الخليج العربي والشرق الأوسط ككل.

بعض المراقبين اعتبروا ذلك زلة لسان على الرغم من أن شابيرو كان يشير الى تصريح معد مسبقاً.

لكن اذا كان تعبير “الشرق الأوسط ككل” يشمل ضمناً ذلك الممر المائي المثير للجدل، فلماذا ذكره شابيرو باستخدام تعبير “الخليج العربي” لو لم يقصد هذا فعلا؟
لذا، ما إن أدلى شابيرو بذلك الاصطلاح الجديد حتى تحرك المجلس الوطني الأميركي – الإيراني للعمل. فقد كتب رسالة احتجاج ووجهها لوزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، كما كتب جمال عبدي مدير المجلس مقالاً حول هذه المسألة نشرته صحيفة “هافينغتون بوست”.

وكان من المثير حقاً أن يستعمل كيرت كامبل – هو أيضاً أحد المساعدين العاملين في وزارة الخارجية الأميركية – نفس ذلك الاصطلاح عند تحدثه حول «مسائل القرصنة في الخليج العربي».

إذاً، من غير المعقول بالطبع أن يكون كل هذا مجرد مصادفة فهو يوحي أن هناك تغييراً في السياسة على الأرجح.

لقد استخدمت أميركا رسمياً اصطلاح «الخليج الفارسي» منذ عام 1917. لذا وفي غياب أي تفسير من وزارة الخارجية الأميركية لهذه المسألة، ليس هناك سبب منطقي لتفسير هذا التغيير المفاجئ سوى القول إنه جاء لمضايقة إيران.

شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. خليج فارسي ، او خليج عربي ، تسميتان لا تضر ولا تنفع ،،، هو خليج فارسي في الجزء المحاذي لفارس( ايران حاليا ) ، وخليج عربي في الأجزاء المحاذية للشواطئ العربية ،،، ثم ان تسميته بالخليج الفارسي اصبحت قديمة وغير مجدية الآن ولذا فيجب على ايران ان تسمي الجزء المحاذي لشواطئها ( الخليج الايراني ) الآن ، وهذه تسمية اسلم … على العموم هناك تسمية تاريخية لبحر العرب المتفرع من المحيط الهندي والمحاذي لعُمان ولم يطالب احد ما بتغيير الاسم التاريخي له بالرغم من ان هناك اكثر من دولة تتشارك به !!! لا اعلم لماذا هذه الحساسيات والتي خلقها الاستعمار على مقولة ( فرق تسُد ) بين شعوب المنطقة !!!!لعنة الله على الاستعمار الانجليزي الذي فرق العالم الى اجزاء حتى يسود ، ولكن خيب الله ظنهم فقد فرقوا الهند الى ثلاث دول وفرقوا العرب الى ما وصلوا اليه اليوم ، ولكن تم طردهم بعد ذلك من كل تلك الدول فلم يسودوا،،، ولكن ( تنيلوا علي عيونهم ) طردا !!!

  2. اما لماذا اصبحت الولايات المتحدة تستخدم تعبير الخليج العربي فان هذا ليس حبا في العرب وخاصة دول الخليج العربية ، بل كرها في ايران وتوطئة لشن حرب عليها ..كانت الولايات المتحدة في السابق تسمي الخليج بالفارسي ليس حبا في ايران وحتى ايام الشاه المخلوع ، ولكن كرها في العرب …

  3. لماذا لا يسمى باسم خليج الشرق الاوسط بعيد فارسى او عربى حتى لا تقوم حرب على الاسم فقط

  4. بالامس ظهر معلق ايراني يقول ان العراق والكويت هما جزء من دولة فارس …
    واليوم ينشر هدا المقال لزيادة اثراء الموضوع…جميل جدا!

  5. تحليل توب صح …خليج فارس من جهتهم والخليج العربي من جهتنا
    والتسميه الحقيقيه شط العرب لان البحر يحيد بكثير من الدول العربيه
    بينما ايران هيه الوحيده فارسيه لكن هم ماخذين الامور بل قوه

  6. احتجاج إيران على التسميات ليس من فراغ لأنها ليست تسميات اعتباطية فلم يكن
    توغل الفرس في المنطقة العربية في أوج حضارتها-أقصد زمن تمركز القيادة
    الاسلامية في العراق-الا لحسن استغلالهم لهذه المجاري والروافد المائية التي
    كانت ظاهريا للتبادل التجاري وباطنيا لأغراض أخرى حققتها على المدى البعيد
    وأثرها اليوم أكثر جلاء مما مضى.ثُم إن التسمية تعطي شرعية للملكية وملكية
    قطرة ماء في تلك المنطقة في هذه المرحلة التاريخية ليس هينا كما هو حال فقدها
    طبعا وإن لم يكن الماء مهما لما كبلت حشرة صغيرة اسمها اسرائيل من حولها
    بمعاهدات استعباد مقابل قطرات فيها حياة الشعب…انشر لو تكرمت طبعا.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *