>

أكثر من 800 قتيل حصيلة الإعصار المدمر ماثيو الذي ضرب هايتي، مشرداً عشرات الآلاف قبل أن يضرب فلوريدا الجمعة مصحوباً بأمطار ورياح عاتية ثم اتجه شمالاً بمحاذاة الساحل الأميركي على المحيط الأطلسي.

وبحسب إحصاء لعدد الضحايا بناء على تصريحات المسؤولين فإن عدد القتلى في هايتي وهي أفقر بلدان الأميركتين ارتفع إلى 842 شخصا على الأقل الجمعة مع ورود معلومات من مناطق نائية تعذر الوصول إليها في وقت سابق بسبب العاصفة.
عمليات إجلاء واسعة على الساحل الأميركي

وتسبب ماثيو وهو أول إعصار كبير يهدد الولايات المتحدة بشكل مباشر في أكثر من عشرة أعوام في عمليات إجلاء واسعة على طول الساحل من فلوريدا حتى جورجيا وساوث كارولاينا ونورث كارولاينا.
ونجت المناطق الجنوبية من فلوريدا من العاصفة خلال الليل لكن السلطات دعت السكان الجمعة في المناطق الشمالية إلى توخي الحذر.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما للصحفيين بعد اجتماعه مع مسؤولي إدارة الطوارئ “أود أن أؤكد للجميع أن الإعصار لا يزال خطيراً حقاً وأن المخاطر قائمة من ارتفاع الموج بسبب العاصفة وخسارة أرواح وحدوث أضرار جسيمة في الممتلكات.”
ومضى يقول “لا يزال ينبغي على الناس اتباع تعليمات المسؤولين المحليين خلال 24 و48 و72 ساعة قادمة.”

وضرب الإعصار غرب هايتي يوم الثلاثاء برياح سرعتها 233 كيلومتراً في الساعة وأمطار غزيرة. وقال مسؤولون إن نحو 61500 شخص يقيمون في مراكز إيواء.
انقطاع الكهرباء في فلوريدا

واجتاح الإعصار فلوريدا الجمعة برياح سرعتها 195 كيلومترا في الساعة. في حين حذر ريك سكوت حاكم فلوريدا من احتمال تعرض مدينة جاكسونفيل الساحلية لسيول عارمة. وقال في مؤتمر صحفي إن العاصفة قطعت الكهرباء عن زهاء 600 ألف منزل.
وقال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن شدة الإعصار هدأت مساء الخميس وحتى صباح الجمعة. وتراجعت قوة ماثيو من الفئة الرابعة شديدة الخطورة إلى الفئة الثالثة على مقياس سافير-سمبسون لشدة الأعاصير المكون من خمس درجات لكنه لا يزال إعصارا قويا.
أقوى إعصار يضرب فلوريدا منذ 118 عاماً

إلى ذلك، قالت هيئة الطقس الوطنية في الولايات المتحدة إن ماثيو يمكن أن يصبح أقوى إعصار يضرب شمال شرق فلوريدا منذ 118 عاما.

ووسّع المركز الوطني للأعاصير التحذير على امتداد ساحل المحيط الأطلسي من جنوب فلوريدا عبر جورجيا وإلى ساوث كارولاينا.
وكانت آخر عاصفة كبيرة تضرب السواحل الأمريكية هي الإعصار ويلما في عام 2005 برياح سرعتها 177 كيلومترا في الساعة.

وحذر حاكم فلوريدا سكوت من احتمال وقوع أضرار “كارثية” إذا اجتاح الإعصار ماثيو الولاية مباشرة ودعا نحو 1.5 مليون شخص إلى إخلاء منازلهم.

كما أعلنت الولايات الثلاث بالإضافة إلى نورث كارولاينا حالة الطوارئ. واتصل الرئيس باراك أوباما بحكام الولايات الأربع الخميس لبحث الاستعدادات للإعصار وأعلن حالة الطوارئ في فلوريدا وساوث كارولاينا وهي خطوة تجيز للوكالات الاتحادية تنسيق جهود الإغاثة من الكوارث. وأعلن أوباما حالة الطوارئ في جورجيا وأمر بإرسال مساعدات اتحادية للولاية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *