>

(CNN) — لقي عدد من قوات الناتو وجنود أفغان، الاثنين، مصرعهم، عندما فتح مهاجم، يرتدي زي الجيش الأفغاني، نيران سلاحه على المجموعة، في ما قد تبدو العملية الأحدث من الهجمات التي باتت تعرف بـ”الهجمات الداخلية.”
واكتفى الرائد آدم ووجاك، المتحدث باسم “قوات المساعدة الأمنية الدولية” – إيساف – بالإشارة إلى أن الهجوم وقع شرقي أفغانستان، دون الإدلاء بمزيد من الإيضاحات بشأن العملية وعدد الضحايا بين القوات الدولية وجنسياتهم.
ويأتي الهجوم بعد 72 ساعة من مهاجمة عناصر ترتدي زي الجيش الأفغاني لقوة من “إيساف” شرقي أفغانستان، الجمعة، ما أدى إلى قتل متعاقد يعمل مع قوات التحالف الدولية.
وفي ديسمبر/كانون الأول الفائت، أشار تقرير أمريكي صدر عن البنتاغون إلى تزايد في معدل “الهجمات الداخلية” ضد قوات التحالف”، والتي تقوم خلالها قوات أمنية أفغانية، أو مسلحون متنكرون في زي تلك القوات، بالتسلل بين صفوف قوات الناتو وفتح النار عليهم.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *