>

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ما جاء في كتاب جديد من أنه طلب من وزارة الدفاع الاعداد لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.

وكان مؤلف الكتاب، الصحافي المخضرم بوب وودورد، الذي شارك في كشف فضيحة “ووترغيت” الشهيرة، نسب الى وزير الدفاع جيمس ماتيس، أن ترامب طلب التخلص من الأسد بعد هجوم كيميائي في سوريا العام الماضي.

وقيل إن ماتيس تجاهل طلب ترامب وأمر عوض ذلك بشن غارة جوية على مواقع عسكرية للجيش السوري.

وغرد ترامب على تويتر قائلا : إن ما ذكره وودورد في كتابه (الخوف) سبق أن تم نفيه من قبل وزير الدفاع ماتيس، ورئيس هيئة الأركان الجنرال جون كيلي”.

ووصف الرئيس الأميركي كل ما جاء في الكتاب بأنه مجرد احتيال وخداع لعامة الشعب، متسائلا عن سر توقيت نشر الكتاب.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *