>

رأت صحيفة «واشنطن بوست» الأمريكية أن صمت العالم على فض اعتصامي «رابعة العدوية والنهضة» منذ العام الماضي هو «أمر تقشعر له الأبدان»، مشيرة إلى الروايات التي سردها تقرير منظمة «هيومان رايتس ووتش» بشأن أحداث أغسطس الماضي.
وقالت الصحيفة، في تقريرها الخميس، إن عدم وجود أي حديث عن أحداث العام الماضي، سواء دوليا ومحليا، كان أمرا مثيرا للانتباه إلى حد كبير، في نفس الوقت الذي «لعن فيه جزء كبير من الشعب المصري الرئيس الإخواني محمد مرسي ودوره في الحياة السياسية».
ورأت الصحيفة أن الولايات المتحدة، التي دعمت الجيش المصري لوقت طويل، قد قبلت بحذر صعود الرئيس عبدالفتاح السيسي فيما بعد، مشيرة إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي جون كيري قبل أسبوعين من أحداث «رابعة العدوية»، بأن مصر تشهد «استعادة للديمقراطية».
وذكرت الصحيفة أن العديد من النقاد، يرون أن حكم السيسي «قد يكون أكثر استبدادا» من حكم مبارك، الذي حكم مصر لأكثر من 3 عقود.
فيما انتقدت الناشطة الأمريكية ميديا بنجامين، التي تم منعها من دخول مصر قبل توجهها لقطاع غزة في مارس الماضي، الصمت الغربي والأمريكي تجاه ما حدث أثناء فض الاعتصام.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. جايين لك ياسيسي بس واحدة واحدة
    انت مش روحت زورت روسيا ، اشرب بقى

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *