>

بعد ساعات من فرار الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد، عقد قادة من حريكة طالبان مؤتمرا صحافيا في القصر الرئاسي في كابول، حسبما أظهرت لقطات بثتها قناة الجزيرة.

وأظهرت مشاهد متلفزة عشرات من مقاتلي حركة طالبان يسيطرون على القصر الرئاسي في كابول ويحتفلون بانتصارهم على الحكومة الأفغانية.

واستهل مقاتلو طالبان المؤتمر الصحافي بتلاوة القران الكريم خاصة الايات والسور التي تتحدث عن النصر.

قال المتحدث باسم طالبان محمد نعيم إن الهدف هو تقاسم السلطة، وأن يكون البلد مستقرا.

وقال -في مقابلة مع الجزيرة- إنه لا يستطيع أن يحدد نوع النظام الذي سيحكم أفغانستان، وأضاف أن شكل نظام الحكم سيتضح قريبا، موضحا أنهم يريدون نظاما عادلا خاليا من الفساد، وأن تنعم البلاد بالأمان.

وأكد نعيم انفتاح الحركة على التفاوض مع أي جهة، لكنه أوضح أن الشعب الأفغاني لن يقبل أي إملاءات من الآخرين.

وأوضح أن الحركة تريد علاقات مع المجتمع الدولي، ولا تريد أن تعيش في عزلة، مؤكدا أنه لا خطر يهدد السفارات والبعثات الدبلوماسية الأجنبية في كابل.



شارك برأيك

تعليقان

  1. أمريكا لم تعد تريد أن تخسر المزيد من المليارات و المزيد من الجنود في جبال أفغانستان،، اليوم لديها عدو أكبر و أهم يهدد مصالحها و يجب مراقبته و هو التنين الصيني العملاق الذي لم يخسر و لا رصاصة واحدة في سبيل الوصول إلى القوة الاقتصادية و العسكرية !! هناك ما يسمى طريق الحرير تجب مراقبته و محاصرته !! حينما دخلت أمريكا للعراق كانت تضحك على العالم برواية سلاح الدمار الشامل، بينما عينها في الحقيقة على الصين و كبح جماح الصين و ليس صدام حسين الذي تسهل هزيمته في ربع ساعة !! و هذا باعتراف المسؤولين الأمريكيين الذين كانوا مهندسي حرب العراق !
    لهذا اتفقت أمريكا مع طالبان في أرض قطر على تسليمها افغانستان مقابل شروط قبلت بها طالبان و ستنفذها بالحرف !!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *