>

تنشغل الولايات المتحدة بإحصاء أعداد الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد في البلاد والذي تخطى حاجز الـ 80 ألفا، الاثنين، بحسب إحصاء جديد نشرته وكالة رويترز.

ورغم فظاعة الرقم، فقد حذر مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة من أن عدد وفيات كورونا الحقيقي في نيويورك وغيرها من الولايات قد يكون أكبر بكثير من العدد المعلن رسميا، حسب محطة سي إن بي سي الأميركية.

وكانت قد سجلت الولايات المتحدة 776 وفاة إضافية من جراء الوباء، وبحسب جامعة جونز هوبكنز التي تتخذ بالتيمور مقرّاً، مع وصول عدد الإصابات الى 1.329.072 إصابة بالفيروس في البلاد.

وقالت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في تقرير لها يوم الاثنين، إن مسؤولي الصحة حددوا أكثر من خمسة آلاف حالة وفاة في مدينة نيويورك بين مارس وأوائل مايو، ربما تكون ناجمة عن كوفيد- 19، لكن لم يتم احتسابها ضمن العدد الرسمي للوفيات المؤكدة أو المحتملة جراء الإصابة بفيروس كورونا، وهو نحو 26 ألف وفاة في عموم الولاية.

وذكر التقرير أن “هناك 5،293 حالة وفاة إضافية لم يتم تحديدها من قبل على أنها حالات كوفيد-19 مؤكدة أو محتملة يمكن أن تعزى بشكل مباشر أو غير مباشر إلى الوباء”.

وأوضح التقرير أن ذلك العدد قد لا يشمل الأشخاص “الذين لم يتمكنوا من الوصول إلى الاختبارات التشخيصية، أو الذين ظهرت اختباراتهم سلبية عن طريق الخطأ، أو أصبحوا مصابين بعد الاختبار السلبي، أو ماتوا خارج مكان رعاية صحية، أو أولئك الذين لم يشتبه مقدمو الرعاية الصحية في كوفيد-19 كسبب للوفاة”.

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *