قضت محكمة جنايات طنطا اليوم الثلاثاء بمعاقبة ثلاثة متهمين في قضية ” بسنت خالد ” المعروفة إعلاميا ب (ضحية الابتزاز الالكتروني) بالسجن لمدة 15 عاما ومعاقبة 2 آخرين بالسجن 5 سنوات .

وترجع تفاصيل وأحداث الواقعة إلى شهر ديسمبر الماضي بعد تلقي الأجهزة الأمنية بمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية بلاغا من مستشفى طنطا الجامعي يفيد بوصول فتاة تدعى ” بسنت خالد ” في العقد الثاني من العمر وطالبة بالصف الثاني الثانوى الأزهري مصابة بتسمم .

وذلك على خلفية عزمها على الانتحار عن طريق تناولها لحبة حفظ الغلال السامة بعد تعرضها للابتزاز من قبل بعض شباب القرية التي تعيش بها من خلال نشر صور مخلة منسوبة لها عبر هواتف محمول أهالي القرية بقصد استغلالها جنسيًا .

وتمكنت الأجهزة الأمنية من تحديد وضبط المتهمين وهم “أ. م” 17 سنة – طالب، و “م. ض” – 21 سنة -عامل، و “و.ى” – 20 عاما- طالب و “ع . م” – 19 سنة- عامل و “ع . م” – 16 سنة – طالب .. وتم إحالة القضية إلى محكمة الجنايات .

وتضمن قرار الإحالة أن المتهمين ارتكبوا عدة جرائم اعتدوا فيها على حرمة الحياة الخاصة للمجني عليها بأن نقلوا دون رضاها عن طريق برامج التواصل الاجتماعى على أجهزة المحمول الخاصة بهم صورا فوتوغرافية ومقاطع فيديو تنتهك خصوصيتها على النحو المبين بالتحقيقات .

وشمل القرار أيضا اعتداء المتهمين على المبادئ والقيم الأسرية في المجتمع المصري وانتهكوا حرمة الحياة الخاصة للمجني عليها بأن نشروا الصور ومقاطع الفيديو عن طريق شبكة المعلومات الدولية والتي تنتهك خصوصية المجنى عليها دون رضاها .

بالإضافة إلى تعمدهم مضايقة المجني عليها باستعمال أجهزة الاتصالات وإساءة استعمال تلك الوسائل وبذلك يكون المتهمون ارتكبوا الجناية والجنح المعاقب عليهما بمواد قانون العقوبات والاتجار بالبشر وتنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *