>

فكرة إعلانية مدهشة أثارت ذعر المارة بمنطقة حلق الوادى عندما وقعت عيونهم على صورة بوستر ضخمة للرئيس المخلوع زين العابدين بن على، مما دفع بعض الشباب للجرى باتجاه الصورة ونزعها من على الحائط لتظهر لهم عبارة تحضهم على التصويت فى الانتخابات القادمة،

محذرة إياهم من التخاذل الذى قد يأتى بالديكتاتورية مرة أخرى. الفيديو التالى يظهر “خضة” التونسيين لدى رؤيتهم الصورة، فى مشهد مثير للدهشة بالفعل.



شارك برأيك

‫16 تعليق

  1. الله يحمي تونس الخضرا.. كل التوفيق بالانتخابات ان شاء الله

  2. حلوة الفكرة بس الفكرة الاهم لا تعني ان زوال الشخص تعني زوال الديكتاتورية وبمجرد رفضه لا تتحقق الديمقراطية بل الاولى ان يتعلم الجميع تقبل الاخر ولو كان حزب بن على او حتى حزب مبارك ولتكون الانتخابات الحرة والنزيهة التي يحميها قانون واحد يطبق على الجميع هو الفاصل .هكذا تكون الممارسة الديمقراطية وليس بنزع صورة وتعليق اخرى قد تكون اكثر نفاقا وخبثا وقد يحتاج الشعب لسنين حتى يفهم اللعبة لا سيما ان السياسة للاسف هي لعب الكبار وخاصة في ظل نظام استعماري قديم متجدد وشعوب بسيطة مازالت تتخبط في طوائفها تارة وفي وطنيتها و لقمة عيشها تارة اخرى

  3. يااااه لانا هاي انتي ؟؟؟ اهلييييييين عاش من شاااافك ويييييين غاااااايبة

  4. فكرة حلوة من شعب مثقف ورائع وخلاق..
    تحيه الى تونس الخضرا…
    طبعا احنا لو علقنا صورة لسحس فى ميدان رمسيس تيمنا بهذه الفكرة حتحصل عندنا احداث رمسيس !!!

  5. عقبال بشار السفاح وقتها سوريا كلها راح تحتفل بيوم عرس سوريا عرس النصر وعرس الحرية …………جاي النصر و………وجاي الحرية …………. جاااااااااااااااااي النصر

  6. # الياس شلهوب ايطاليا في تشرين أول 19, 2011 |
    حلوة الفكرة بس الفكرة الاهم لا تعني ان زوال الشخص تعني زوال الديكتاتورية !!
    ………………………
    كلام صحيح تماما فزوال شخص الحاكم لا يعني زوال الدكتاتورية…لان زوال الدكتاتورية وكل انواع الفساد لايمكن ان يحصل الا بتغيير النظام العلماني الفاسد الذي هو تربة خصبة لانبات كل انواع الفساد والحل هو تحكيم نظام الله نظام الاسلام ليسود العدل والرحمة والطمأنينة!!!!!

  7. تحياتي للاخ احمد وحضرني تسؤل لك وهو ولماذا تحكيم نظام الله او الاسلام افلا يجوز ان يكون قانون يستمد احكامه من كل الشرائع الكريمة ويحترمه الجميع بكل طوائفهم لا سيما اننا في بلاد الاخ يختلف مع جاره ان كانمن منطقة او مدينة ثانية فكيف بالطوائف .وان رضينا بالمبدأ فهل سنطبق نفس الشيء في اوربا او الهند ام لك شعب خصوصيته واحترامها حض عليه الاسلام الحقيقي قبل غيره .فكيف نطلب صهر الجميع تحت هذا الحكم .تحياتي اخ احمد

  8. السيد الياس شلهوب
    القضية ليست قضية وضع قانون مستمد من كل الشرائع السماوية نحن نعلم ان جميعها تحث على اقامة العدل حتى تسود الطمأنينة والأمان والقيم الانسانية بين البشر ولكن هذه القوانين الشرائعية المستمدة من الاديان ليست من صالح الحكام والسسياسيين وحتى رجال الاعمال من الرأسماليين ان افتعال الحروب والفتن بين الناس والدول هي الوسائل المتبعة في زماننا حتى تتغذى دول اخرى على حسابها أهم عندهم من اقامة العدل لذلك من المستحيل في هذا الزمان صهر الجميع تحت أي حكم ربانيّ اذا كان كما ذكرت ياسيد شلهوب الاخوة في البيت الواحد قد تجد توجهاتهم مختلفة ومتنافرة وهم يدينون بنفس الديانة فما بالك بأديان انبثق عنها طوائف ما انزل الله بها من سلطان يرى كل من منتسبيها بأنهم هم الذين على حق دون غيرهم. لذلك أنا من الناس الذي يقول ان الدين لله والوطن للجميع . وقد تكون العلمانية افضل الحلول واما العبادات فهي بينك وبين الله وكما قال محمد (ص) عليك بجادة نفسك. اتمنى أن اكون كتبت الحديث صحيح. واتمنى ان لا تشن الحرب علي فاختلاف الرأي لايفسد للود قضية.

  9. تحية شكر لكل من ساندنا و تمنالنا الخير..و إنشالله يا رب تكونو بخير و بأحسن حال

  10. شيرين حبيبتي والله تعليقك موتني من الضحك..و عقبال كل السلام لمصر يا رب..والله ما فينا نفرح بثورتنا لحتى يعم الأمن و السلام بربوع مصر..يسعد أيامك إنشالله

  11. أخ إلياس يسعدلي إيام سوريا إلاهي..حزب بن علي بعدو عم يشتغل و ما حدا منعو من ممارسة حقو في الترشح و الإنتخاب..متل ما حدا راح يمنعنا كشعب من معاقبتو بعدم إنتخابه..لا تخاف ع شعب بيعرف منيح كيف يعاقب و كيف يسامح و كلو تحت لواء الديمقراطية..هو إلو الحق يرجع يرشح حالو من جديد و نحنا إلنا الحق ما نصوتلو..و هادا اللي صاير عنا

  12. تحياتي اخ jareer انا لا اختلف ابدا عن وجهة نظرك واؤيدها .ولو اختلفنا فلا يعاب رأي يختلف عني ولكنه متفق معي في حب الوطن وطوائفه العديدة . اما الاخت التونسية بعد السلامات الحار فانا عنجد سعيد بما وصلتم اليه وواثق بانه سيتم ترجمته لمصلحة تونس العزيزة بالتأكيد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *