>

نشرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مقطع فيديو وصورا تظهر لحظة اقتحام الآلاف من الهنود الغاضبين، أحد السجون في شمال شرق الهند، وانتزاع شاب من أصل بنغالي، يواجه اتهامات بالاغتصاب، وقاموا بقتله والتمثيل بجثته في الشوارع المحيطة بالسجن.

https://www.youtube.com/watch?v=dNNgI_7wvfA

وقالت مصادر الشرطة في ولاية “ناجالاند” نقلا عن “سي إن إن”، إن قوات الأمن حاولت منع الهنود الغاضبين من الفتك بالمتهم، وقامت بإطلاق قنابل الغاز لتفريق الحشد، كما قامت بإطلاق النار على عدد منهم، مما أسفر عن سقوط قتيل واحد على الأقل، ولم تتمكن من إنقاذ المشتبه به.

وكشفت الشرطة عن هوية هدف “الهجوم الانتقامي”، وذكرت أنه شخص من بنجلاديش يقيم في الهند بدون أوراق ثبوتية، يبلغ من العمر 35 عامًا، وقال المدير العام لشرطة الولاية، إل دونجال، إن المشتبه به، تم انتزاعه من داخل السجن، ولفظ أنفاسه الأخيرة بعد تعرضه للضرب.

ولفت المسئول الأمني، إلى أن الحشد الذي تمكن من اقتحام السجن الرئيسي في مقاطعة “ديمابور”، كان يضم الآلاف من الأشخاص الغاضبين.

واحتجزت الشرطة المشتبه به، بعد الاشتباه بتورطه في جريمة اغتصاب كانت ضحيتها امرأة في 23 فبراير الماضي.



شارك برأيك

تعليقان

  1. إتقي شر الحليم اذا غضب
    منتهك الاعراض و سالب حقوق البشر يستحق اكثر من هذا العقاب مع انه الطريقة بشعة كثيرا
    لكن لو كل واحد يضع نفسه مكان الضحية لاستسهل الطريقةالله يستر علينا و على بناتنا…امين.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *