>

احتفظت اسبانيا بلقبها بطلة لكأس اوروبا لكرة القدم بعد تحقيقها فوزا ساحقا على ايطاليا بأربعة أهداف مقابل لاشيء في نهائي البطولة في 2012 في كييف الاحد.
وعزز هذا الفوز من وضع المنتخب الاسباني كأحد ابرز المنتخبات في عالم الكرة اليوم، فهو الى جانب حمله للقب بطولة العالم، احتفظ بلقب بطل كأس اوروبا للمرة الثانية على التوالي.
وافتتح المنتخب الاسباني حامل اللقب المباراة بتسجيل هدفين في شباك المنتخب الايطالي خلال الشوط الأول.
وسجل الهدف الاول اللاعب الاسباني ديفيد سيلفا في الدقيقة 14 بضربة رأس.
وحاول المنتخب الايطالي مجاراة هجوم المنتخب الاسباني عبر مهاجمه انطونيو كاسانو الذي سدد كرتين قويتين تجاه الحارس ايكر كاسياس، لكن المنتخب الاسباني تمكن من تعزيز تقدمه قبل نهاية الشوط الاول باربع دقائق، عندما انفرد خورخي البا بالمرمى ليضع هدفا بثقة كبيرة في مرمى بوفون حارس المرمى الايطالي في الدقيقة 41 من المباراة.
امتاز اداء المنتخب الاسباني في الشوط الاول من المباراة بخفة الحركة والسرعة والانتشار الجيد في الملعب والاداء الهجومي.
وحاول المنتخب الإيطالي الوصول إلى شباك المنتخب الإسباني دون جدوى.

تلاشي آمال ايطاليا
وفي الشوط الثاني بات وضع المنتخب الايطالي اكثر صعوبة في مجاراة اندفاع الفريق الاسباني بعد أن تعرض البديل الثالث تياجو موتا لاصابة في عضلات الفخذ الخلفية بعد مرور نحو ربع ساعة من الشوط الثاني ليضطر الفريق لاكمال المباراة بعشرة لاعبين.
وتلاشت آمال المنتخب الايطالي بعد تسجل لاعب منتخب اسبانيا فرناندو توريس الهدف الثالث في المباراة، ليصبح أول لاعب يحرز اهدافا في نهائي بطولتين اوروبيتين.
وتمكن بديل آخر هو خوان ماتا من من تعزيز الفوز الاسباني الكبير بتسجيل الهدف الرابع قبل دقيقتين من نهاية الوقت الاصلي للمباراة.
وقد اعترف حارس مرمى المنتخب الايطالي وقائده جانلويجي بوفون بقوة المنتخب الاسباني قائلا “الفوز ضروري في المباراة النهائية، لكننا اليوم لعبنا امام منتخب قوي ولا يقدر بثمن”.
واضاف بوفون “نتقبل الخسارة امام اسبانيا، كانت مغامرة رائعة بالنسبة الينا”.
ومن جانبه شدد مدرب منتخب اسبانيا فيسنتي دل بوسكيو على أن فريقه يستحق هذا الفوز الكبير بكأس اوروبا لكرة القدم قائلا “نستحق الفوز واللقب لاننا كنا الافضل”.
واضاف ان “المباراة كانت صعبة جدا ولكننا قدمنا عرضا رائعا وجميلا جدا وكانت لنا فرصا اكثر. منذ اللحظة الاولى مررنا الكرة جيدا ودخلنا في العمق ومنعنا اي خطر لايطاليا”.
ويذكر أن المنتخبين التقيا قبل أربع سنوات إذ خسرت إيطاليا أمام إسبانيا بضربات الترجيح.

شارك برأيك

‫25 تعليق

  1. مبرووووووووووووووووك اسبانيا الفوز……… عقبال فوز لبنان بتصفيات اسيا ههههههههههههههههه

  2. BRAVO BRAVO BRAVO
    +++++++++++++++++++

    عمر أبو ناشي
    حاضر; نسيت أنو مشايخ نورت يكرهوني و أنت واحد منهم يا درويش

      1. هلا أختي حياتي بالعكس والله أنتي من الأخوات العزاز والله , صباح الخير والياسمين عليكي وعلى الجزائر كُلها

      1. اصلى كنت بحب الواد كاسياس قبل ماتجوز وهو جه عندنا دمياط و طلب ايدى
        بس بابا فضل عليه ابو حمزة عشان كان جاهز !!!!

        1. ههه هههههه
          جزاكي الله خيرا
          تصبحي على خير وربي يخليلك ابو حمزة وحمزة

    1. شيريمن
      ازيك يا جميل وازي حمزه ؟
      حلوه عساسيل والله الحلاوه والفرح معجون بدمكم يا مصريين .. الله يعطيكم الفرح والسلام دائما يارب .

  3. أربعة – صفر !
    إخييييييييييييييه ، قلبى معاكوا يا بتوع إيطاليا هاهاها 🙂

  4. ابطال يستحقون الفوز لاعبين ريال ومدريد لايقدرون بثمن يستحقون اللقب وبجداره بس والله انقهرت علا بالتولي يكسر القلب حرام المهم الف مبروك اسبانيا

  5. ألف الف مليار مبروك للاسبان كانت مباراة رائعة. . صح الشوط التاني كان ممل بس الهدفي اللي سجلوهن ابطال اسبانيا حركت الجو . . يلا ع قبال كأس العالم يارب

  6. مبروووووك يا جيراني الاسبان مبرووووك…تستحقون اللقب…و هاردلاك لمنتخب الأزوري…و كما قال الشاعر: ليس كل ما يريده المدرب يدركه و لكن تجري الماتشات بما لا تشتهيه خطط المدربوو…
    وقال شاعر آخر: هي الماتشات كما شاهدتها دول …من سره ماتش ساءته ماتشاتو…
    و ما نيل الكؤؤس بالتمني و لكن تؤخذ الماتشات غلاباااا…

  7. اعتقد النتيجة كانت من وحي الخيال لعب وأهداف ولا أروع سحق اصدقاء إنيستا الزرق برباعية سجلها التاريخ بأقدام من دهب لا احد توقع ان تفوز اسبانيا باكثر من هدف او تنهزم ايطاليا باكثر من هدف كانت صدفة لعب الاسبان اكثر في المباراة ولم تكن ايطاليا بيومها عموما كانت المباراة قمة في الاخلاق الرياضية لاعبين الإيطاليين عالميين خسرو بس راح يتغلبو على المباراة وينسو ويبداو من جديد مبروك لاسبانيا وهاردلك لايطاليا التي كانت روعة في البطولة وكانت مرشحة للفوز …
    على فكرة أندريس نيستا يسكن بنفس المدينة التي أسكن بها ولنا إحتفال آخر عند رجوعه…

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *