>

نشر مقطع فيديو على موقع “يوتيوب” وعلى صفحات إسلامية على موقع “فيس بوك” يظهر أن نحو عشرة آلاف مواطن تونسي يؤدون صلاة التراويح بالجامع الكبير في مدينة مساكن، التابعة لولاية سوسة الساحلية، في مشهد يعد الأول من نوعه في تونس منذ سقوط زين العابين بن علي.

يذكر أن نظام الرئيس السابق عمل على ملاحقة المصلين ومضايقتهم، خلال فترة حكمه التي استمرت 23 عاما، حيث تم الربط بين الصلاة والتيارات السياسية الإسلامية.

وكان كثير من التونسيين يخشون الذهاب إلى المسجد خوفا من الملاحقة الأمنية؛ التي يمكن أن يتعرضوا لها، إلا أن الثورة، التي أطاحت بنظام بن علي يوم 14 يناير/كانون الثاني، أعادت فتح أبواب مساجد أغلقت في مدن وقرى تونسية.

وقال النشطاء: إن إمام المسجد هو الشيخ بشير بن حسن، يتمتع بصوت جميل ما ساهم في جلب آلاف المصلين للصلاة خلفه.

واعتبر وصول عدد المصلين لهذا الحد في مسجد بقرية تونسية حدثا يسجل لأول مرة في تونس.

وتداول تونسيون مقطع الفيديو على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يظهر إقبال كبير من رجال ونساء يقطنون في هذه المنطقة، التي يسكنها نحو 80 ألف مواطن تونسي، على المسجد لأداء صلاة التراويح في أول أيام شهر رمضان المبارك.



شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. ما شاء الله , اللهم زد و بارك , الحمد لله و مبروك للاخوة الاشقاء التونسيين على هاذ النصر .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *