كشف إسلام محمد طرطور، قاتل الطالبة المصرية سلمى بهجت، تفاصيل إعداده لارتكاب جريمته، معترفا بأنه كان يتعاطى المخدرات.

وكشف بيان رسمي صادر عن النيابة العامة المصرية، مساء الأربعاء، أن المتهم أقر بارتكابه جريمة قتل المجني عليها عمدا مع سبق الإصرار والترصد.

وذكر المتهم في أقواله أمام جهات التحقيق، أنه ”بعد رفض ذويها خطبتها إليه، استمر تواصلهما، ثم اختلفا لمحاولاته منعها من العمل أو لقاء صديقاتها بدعوى حرصه عليها“.

وأشار إلى أنه ”لاحقا قطعت سلمى تواصلها معه، بعدما اتهمته بالكفر والإلحاد، بسبب ما رسمه على جسده من وشوم قال إن قصده منها لفت الانتباه إليه“.

وأقر إسلام طرطور بأنه ”هدد سلمى بعد انقطاعها عنه، بالإساءة إلى سمعتها وقتلها“.

وأضاف أنه ”في الـ29 من حزيران/ يونيو الماضي، عزم على قتلها في الجامعة بمطواة كانت معه، ولما فشل استدعى والديه للحضور ليطلبا من والدها خطبتها بعدما علم بتواجده يومئذ بالجامعة“.

وتابع أن ”والد المجني عليها رفض خطبتهما آنذاك حتى يزيل ما على جسده من وشوم ويستكمل دراسته“.

ولفت إلى أنه ”ومنذ ذلك الحين انقطع تواصل المتهم بالمجني عليها، وحاول الاتصال بخالها وشقيقها لحظر الآخرين اتصالاتهم به، حتى وصل إلى صديقتها التي سبق أن حصل على رقم هاتفها من المجني عليها، فعلم من الصديقة بلقائهما يوم الواقعة، فعزم على ارتكاب جريمته في ذلك التوقيت“.

واستطرد إسلام محمد بالقول إنه ”اشترى سكينا وبقي متربصا للمجني عليها بالعقار الذي شهد الواقعة، حتى وصولها، فباغتها وطعنها عدة طعنات، وأغلق باب العقار عليه بعدما تجمع الأهالي، مهددا إياهم بالإيذاء“.

وقال إنه ”في تلك اللحظات صور المجني عليها وهي صريعة، واتصل بوالدته ليخبرها بارتكابه الجريمة“.

وأكد المتهم ”تعاطيه الحشيش المخدر والخمور منذ شهور“.

وكانت سلمي بهجت، طالبة الإعلام قد لقيت مصرعها الثلاثاء في محافظة الشرقية، حيث قام المتهم إسلام طرطور بقتلها بـ17 طعنة، مدعيا تخليها عنه بعد ارتباطهما عاطفيا لفترة ومساعدته لها أثناء الدراسة.

وأعادت الجريمة إلى الأذهان جريمة قتل الفتاة نيرة أشرف، ذبحا أمام أبواب جامعة المنصورة في محافظة الدقهلية على يد زميلها محمد عادل.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. وأكد المتهم ”تعاطيه الحشيش المخدر والخمور منذ شهور“.
    “”””””””””””””””””
    طبيعي تكون هذة أخلاق و تصرفات هذا النموذج من الحشاشين والسكارى ، فهذة امور تفقد
    العقل و الاتزان و من يبلعها و يدخنها لا
    يعي ما يقول أو يفعل و هذا بكامل ارادته لانه
    هو يريد ذلك ، فيا ويله من رب العالمين .

    “”””””””””””””””

    وكانت سلمي بهجت، طالبة الإعلام قد لقيت مصرعها الثلاثاء في محافظة الشرقية، حيث قام المتهم إسلام طرطور بقتلها بـ17 طعنة، مدعيا تخليها عنه بعد ارتباطهما عاطفيا لفترة ومساعدته لها أثناء الدراسة.

    *****************
    هذا الجزء مُثير للسخرية و الضحك حقيقة لان
    زملاء الضحية قالوا انها متفوقة و الثانية على
    دفعتها ، واذا كان ساعدها فعلى الأقل يكون
    ذكي و بمستواها الدراسي و لكنه فاشل
    و راسب سنة ب الجامعة و من شكله و
    تصرفاته و طريقة حياته واحد صايع ، ولا
    استبعد غيرته منها لانها متفوقة و هو راسب بعض الذكور هكذا مع الأسف يشعرون
    ب النقص و الدونية اذا كانت المرأة اذكى منهم
    فواضح الكذب و التشويه بحقها الله يرحمها .

  2. “ومن الحب ما قتل”

    أيا معشر العشّاق بالله خبروا، إذا حلّ عشقٌ بالفتى كيف يصنع
    يُداري هواه ثم يكتم سره، ويخشع في كل الأمور ويخضع
    وكيف يداري والهوى قاتل الفتى، وفي كل يومٍ قلبه يتقطع
    إذا لم يجد الفتى صبرًا لكتمان أمره، فليس له شي سوى الموت ينفع
    هنيئًا لأرباب النعيم نعيمهم، وللعاشق المسكين ما يتجرع.

  3. مفروض يعدموا قاتل نيره أشرف وهذا القاتل فى يوم واحد on lineعلشان الشباب يتعظوا .

    لو كل واحد قتل الشخص الذي يستغله كان نصف الناس ماتت مقتولة و النصف الاخر ينتظر حكم الاعدام.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.