نظمت جامعة الفلوجة بالعراق ، لقاءاً تضامنياً مع ” مريم الركابي ” الشهيرة بالأميرة ، شارك فيه زملاؤها وأساتذتها ، في لقاء حافل داخل أروقة الجامعة بعد الحادثة الأليمة حيث شوه وجهها شخص رفضت الزواج منه قبل سبعة أشهر .

وأعلن أساتذة وطلاب المعهد عن جمع التبرعات لإجراء عمليات تجميل للأميرة مريم لتستعيد جمالها.

وقد حرص صديقات مريم الركابي على تنظيم استقبال خاص لها حيث ظهرن في فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي وهن يغنين لها اغنية “مريم مريمتي” ويقمن باحتضانها في مشد مؤثر.

وكان قد أقدم شاب عراقي تقدم للزواج من مريم ورفضته، على التسلل إلى منزلها في منطقة المنصور ببغداد ورشها بمادة حارقة ، وطالب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي ، بالقصاص لمريم من الشاب المجرم حيث أنه لا يزال حراً طليقاً .

شارك برأيك

‫9 تعليقات

  1. أحرق وجهها و شوهه و لازال حرا طليقا !!!!!!! و محمد رمضان أخذ أربعة مليار و نصف دينار !!
    هكذا أمة لا تنتصر أبدا على أعدائها حتى تحكم بالعدل ! الشعارات و الهتافات وحدها مش بترجع الي راح !!
    اللهم اشفها 🙏

  2. الله لا ايسهل امره ولعنه الله ولعن المتسترين والله لو اكو حق العين بالعين والسن بالسن اتصب على وجهه مثل ما صب عليها هذا ابن حرام اكيد ما يعرف ابو الاصلي والله بكيت عليها ولعن الله القضاء اللعين

  3. على المحكمه حجز والده واخوان إلى أن يسلم نفسه
    ويطبق عليه حكم بمثل اي يشوه وجهه ويكون عبره
    لمن عتبر هذا مجرم لا يستحق الحياة

  4. هذه من جرائم الذكور الحقراء فهذا ليس
    رجل وانما ذكر مجرم منحرف مريض
    من ايام بالاردن شاب قتل فتاة سورية
    لاجئة لانها رفضت تتزوجه !
    للأسف موجودين بكل مكان بالعالم الواقعي و
    الافتراضي ، تحرشات لفظية و محاولات تقرب للفتيات واحيانا عروض زواج غريبة عجيبة وعندما
    ترفض البنت وهذه حريتها الشخصية و حقها
    في ذكور مرضى ما عندهم ثقة بانفسهم
    فتكون ردة فعلهم عدم تقبل الرفض؟! لان
    يكون مريض بجنون العظمه ! ب التالي
    اما تصير جرائم قتل او تشوهات او طعن بعرض
    البنت او الاساءة الها بشكل متعمد استفزازي
    يعني طرق قذرة تدل على شخصية مريضة .
    اتمنى من القضاء العراقي ياخذ حق البنت
    وان لا تكون هناك واسطات و تدخلات عشائرية او حزبية تحمي المجرم !
    واتفق مع تعليق الاخ هاشم العقوبة ضروري
    تكون بمثل الجريمة حتى يتحقق العدل .

  5. شغلة اجرامية قذرة ان تشوه فتاة وتبقى تتعذب طول عمرها ، القتل والموت قد يكون لها ارحم .
    على البنات اخذ الحيطة والحذر ، فجزء من جنون الشباب هو بسبب الفتيات، فبعض الفتيات يقعدون يجرجرون بالشاب بكلمات غزل تلميح وتشفير وتصريح ، ويكتبون لهم معلقات في المديح والحب الخفي هههههههههههههه فيعتقد الشاب انها تريده ويروح يبيع الجاموسة تبع اهله ليتمكن من الزواج منها ههههههههههههههه وهناك ينصدم انها رفضته لانه لم يقدم المهر الكافي ولم يبيع الحمار الي كان يرعى مع الجاموسة او ان عينه من وحدة ثانية كذلك ههههههههههههههه فتقعد تشتم فيه وما تبقي كلمة وسخة الا وتصفه بها امام الناس وعلى صفحات الجرائد ههههههههههههههههه فاذا كان غير متزن وليس معلم حقيقي وما عنده صبر يقوم ينتقم ، ويروح عامل لها تشويه او قتل وتقطيع وحرق ورمي في النهر او الساقية ههههههههههههههه طبعا هذا ليس عذر او مبرر انما عمل خسيس وجبان ، لكن على الحلوات ان لا يفتنوا الشباب ويعلقوهم ثم يتخلون عنهم في وسط الطريق بحجة انه المهر مو قد المقام او اي سبب اخر هههههههههههههههه فلا يمكن ان يكون انه عمره ما حكى معاها فقط قال تتزوجيني ؟ فقالت لا … فراح منتقم بهذه الطريقة البشعة ، اكيد كان كلام ونظرات وربما تعهدات وكان بينهم نوع من الاستلطاف ولما تقدم لها رفضته ، فجن جنونه وعمل ما عمل من جريمة قذرة ….. عادة في اي جريمة علينا ان نبحث عن المراة ، ليس تبريرا للجرائم بل لكي نقف على الأسباب والدوافع التي تقود لمثل هكذا جرائم بشعة.

  6. الانتقاص من الرجال او اهانة كرامتهم وصدهم او الرد عليهم بطريقة مهينة في مجتمع عربي او العراقي بالذات امر جدا خطير ، وله عواقب كارثية !!
    فصعب جدا على الرجل في مجتمعاتنا ان يحس حلوة لعبت فيه او اخلفته في تعهداتها او صدته بعدما رغبته فيها ، ثم تحكي عليه امام الناس بطريقة تسيء له وعنفوانه …….
    فعادة يكون رده قاسي اما انتقام إجرامي ، او تشويه لسمعتها وسمعة الي خلفوها !!! وبطريقة اجرامية او وقحة وغير مقبولة !!! اذا لم يكن متزن ويخاف الله ….
    لكن السبب بعضه يعود للبنت نفسها وعجرفتها وصلافتها وعدم مسكها نفسها منذ البداية للدخول في هكذا علاقة وجرجرة للشاب !! او ردها ورفضها غير مناسب وفيه اهانة للرجل !! فيجب الحذر ، فليس كل الشباب عقلاء او مستعدين ان يغفروا اذا اهينت كرامتهم .

  7. مما يروى عن أساليب الانتقام اذا اهينت كرامة رجل ، هي القصة التي حدثت مع الشاعر العراقي معروف الرصافي ، فيقال انه ذهب لخطبة فتاة اصلها عاني ( من مدينة عانة) فرفضوه أهلها او استهزئوا به وقيل شلحوه عبايته !!! فقال في اهل عانة شعر يسيء لهم ابد الدهر ، رغم ان عشائرهم كريمة وهم من ارقى الناس ، لكن شعر معروف الرصافي وإساءته لهم بقت الى يومنا هذا ومسبة يسب بها اهل عانة الكرام !!
    ولم تمحها الايام والسنين !! صادرة من رجل شعر ان كرامته اهينت !!
    فمما قاله معروف الرصافي باهل عانة :
    اغسل يداك اذا صافحت عاني فكبيرهم كلب وصغيرهم زاني شبهتهم بالكلب فقال ظلمتني فشعره من كلب تساوي الف عاني
    وهذا قذف صريح لمدينة وعشائر كريمة ، بقت تلك الابيات طعن لهم منذ اكثر من ثمانين او تسعين سنة

ماذا تقول أنت؟

اترك رداً على *أحـــمـــــــد* إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.