بعيدا عن الشعارات الدينية التى ترفعها أفغانستان، والوجه الذى نعرفه جميعا عن هذه الدولة التي يتعامل معها العالم على اعتبار أنها دينية، فهناك جانب خفي أو بمعنى أصح قبيح لهذه الدولة، تتجلى في قهر وتسخير شباب في عمر الطفولة على العبودية الجنسية.
البازي باشا” كما تسمى في أفغانستان، كانت محل اهتمام تقرير نشرته صحيفة (ديلي ميل) عن شبان وأطفال قالت إنهم يستخدمون لصالح بعض الرجال لإشباع رغباتهم الجنسية، عن طريق الرقص والتمايل وغيرها من الحركات الجسدية التي تُشعرهم بأن هؤلاء نساء.

تقرير مثير بالصور، يروى تفاصيل الفعل المُشين الذي يُطلق عليه فى أفغانستانالبازي باشا” ومعناه لعب الغلمان، حيث يتم امتلاك عدد من الصبية وأجبارهم على وضع مساحيق التجميل وارتداء الملابس النسائية بهدف الرقص وممارسة الجنس.
هذه الظاهرة حاربتها حركة طالبان من قبل، ولكنها عاودت الظهور من جديد بطريقة أكثر بشاعة، حيث يتم امتلاك هؤلاء الصبية الذين ينتمي معظهم لعائات فقيرة وهم في سن العاشرة، ويُطلق سراحهم في عند بلوغهم سن الـ18،وذلك مقابل تأمين حياة باقي افراد الأسرة من خلال إغداق المال عليهم، وكان للفقر دور جلي في هذا الأمر.
القصة تبدأ بعد الحصول على هؤلاء الفتيان بتدريبهم على الرقص وأداء مجموعة من الحركات النسائية، وكذلك تدريبهم على وضع الماكياج، ومن هنا تبدأ مهمة الصبي في التلون بالمساحيق والتمايل والرقص ضمن هذه الحفلات التي يُحددها المسؤولين عن إدارة المشهد بالكامل، وعلى الرغم من الإهانة التي يتعرض لها الشباب الصغير إلا أن الأمر يصل أحياناً إلى الاعتداء الجنسي، حيث يتم تمرير الأولاد الصغار بين الرجال المتواجدين على قاعد “الجنس هنا مقابل المال والطعام” بحسب موقع المرصد.

شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. وينك يا بن لادن تعال وشوف وش صار فيهم من بعدك اعوذ بالله على هلشكول المقرفة !!!!!!

  2. هؤلاء الشواذ و اللّواط يجب إنزال بهم أقسى العقوبات .. رأس الوباء و البلاء!!

    يا مّا خــيتي ههه وجوههم تــخــلع!!!!

  3. on n’aime pas les femmes dans cette société ?!!
    qu’est-ce que je fais ici, j ai pas encore pris mon petit dej putain je vais vomir !!!

  4. هذا كله بسبب تمكين الروافض السلطه في أفغانستان . فهم يحللون هذه الفواحش و الوساخات . لعنة الله على الظالمين . الله يحفظ أبناء المسلمين و يستر على الجميع ……. و الله مناظر مأساويه مقززه .. و طبعا الصحيفه فرحانه بالتقرير الذي ينتمي لتوجهات مجتمعهم الذي يقر المثليه الجنسيه و يفرضها في كل مجالات الحياه عندهم للأسف

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *