>

خرج المخرج المصري طارق العريان، عن صمته للكشف عن حقيقة زفافه أو دخوله في علاقة عاطفية مع عارضة الازياء الأرمينية السورية نيكول سعفان، مؤكداً أن هذه الشائعة تكررت كثيراً، إلا أنه لم يستطع تجاهلها هذه المرة.

وقال العريان فى تصريح صحفي لـموقع “اليوم السابع” المصري، أنه فوجئ بخبر زفافه وهو ما لم يحدث على الإطلاق، وبالزج باسمه مع الفتاة والتي يتواجد معها باستمرار فى الساحل الشمالى وفى كليبات الهضبة الأخيرة “يا بلدنا ياحلوة” و”أماكن السهر”، وهو ما أزعجه وأغضبه  – على حد قوله –  واصفا كل ما نشر فى هذا الشأن بـ حكايات وهمية.

وأضاف العريان، أن هناك بالفعل قصة عاطفية فى حياته لم تسفر عن زواج حتى الآن، ولكنه يرفض الحديث فيها، كما يرفض التدخل فى حياته بهذا الشكل، مناشدا الصحفيين ووسائل الإعلام بالحديث عن أعماله الفنية فقط، وترك حياته الشخصية بعيدا، لأنها تخصه هو فقط، وعلق العريان قائلا :”اللى هيستخدم اسمى هقاضيه بتهمة التشهير، لأن هذا أمر غير مقبول، ماينفعش أتكلم فى أعراض الناس بالشكل ده “. 

وعن أن انفصاله عن الفنانة السورية أصالة قال العريان أن ذلك ليس له علاقة على الإطلاق بما يدور الآن، وأن هناك معلومات وتفاصيل مفهومة بشكل خاطئ لا يجوز الحديث عنها، قائلاً:”الطعن في الأزواج وفى العائلات والخوض في الأعراض أمر سيء للغاية، فهناك علاقة حب وزواج وعشرة تصل إلى 14 عاما بيني وبين أصالة التي أكن لها كل الحب والاحترام والتقدير، ومهما حدث فستظل أما لأبنائي”.

وكانت أصالة قد أعلنت انفصالها رسميًا عن طارق العريان في بداية العام الجاري برسالة عبر حسابها على إنستغرام، وطلبت من الجميع احترام خصوصية حياتها وعدم الخوض في الأسباب من أجلها ومن أجل طفليهما.

يذكر انه كان قد انتشر في اليومين الماضيين على شكل واسع اسم وصور الموديل نيكول سعفان بعد الحديث عن كونها عشيقة طارق العريان وبأنه يتواجد معها باستمرار في الساحل الشمالي.




شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. طلع مو كثير عريان ههههههههههههههههه وما عنده نية يلعب احييييه بالحلال ههههههههههههههه

  2. شنو القضية ما في احد من الصبايا في نورت هههههههههههههه يبدو اني تأخرت اليوم هههههههههههههه وراحوا يعوموا في المحيط الاطلنتيكي هههههههههههههههه اروح اشوف الي لعبة احيييييه في مكان ثاني هههههههههههههههه

  3. والتي يتواجد معها باستمرار فى الساحل الشمالى

    نعوذ بالله من الحرام .
    شفتوا ياستات يابتوع المدارس ان التعدد هو الحل

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *