شهدت مستشفى المحلة العام التابعة لمديرية الصحة بمحافظة الغربية في مصر يوم أمس الإثنين ولادة طفلة مصرية يكسوها الشمع الخالص في حالة نادرة .

حيث ولدت الطفل وقد أحيط الشمع بجسدها بالكامل عقب إجراء ولادتها بعد مرور 9 أشهر طوال فترة حملها في رحم أمها، وهو ما وصفه الأطباء المختصين بإعجاز علمي صعب تكراره .

وقرر الطاقم الطبي المختص في المستشفى وضع الطفلة في الحضانة لخطورة حالتها وخضوعها للملاحظة الطبية الكاملة، وتبين أن الشمع ملتصق بجسدها منذ أن تكونت كجنين في رحم والدتها .

فيما أصدر الدكتور أسامة بلبل وكيل وزارة الصحة بالغربية توجيهاته بأهمية استكمال خدمة الرعاية العلاجية لحالة الطفلة المشار إليها وتوفير الأدوية ومستلزمات العلاج اللازمة لها وإعداد تقرير دوري عن حالتها .

ومن جانبه أفاد الدكتور حازم الجوهري استشاري الأطفال ورئيس قسم الحضانات بأن سبب حالة هذه الطفلة يرجع إلى زواج الأقارب ووجود خلل في الجينات يؤدي لخلل شديد في الجلد عند الولادة وهو ما يعد مرضا نادرا يسمى ب “collodion baby” .

وأضاف “الجوهري” أن الطفلة أو الطفل الذي يولد ويكسوه الشمع تعد آمال ونسب شفاءه ضعيفة، بسبب الجينات الوراثية وعامل الإنجاب لدي الأم ومقومات رحمها .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *