>

يلقي برنامج “كلام نواعم”، الذي يعرض على MBC1 الضوء على المأساة التي تعيشها السيدات المشردات اللواتي يجدن في الشوارع الملاذ الآمن للهروب من جحيم الأزواج والآباء.

ويستضيف البرنامج، في حلقة الأحد الـ 21 من فبراير/شباط الجاري الشابة السعودية “سعيدة زنيني” التي تروي مأساتها، وكيف هربت من تعنت زوجها، وجبروت أبيها إلى الشارع قبل أن تتجاوز الـ16 من عمرها، وتحمل بين يديها رضيعتها البالغة من العمر شهرين.

وتحاول سعاد الشمري، الناشطة في مجال حقوق المرأة، ضيفة البرنامج، أن تغطي الجوانب الاجتماعية للمأساة التي تمر بها “سعيدة”، كما تضع مجموعة من الحلول السليمة التي تحافظ بها السيدات على حقوقهن، منعا من التشرد وإلقائهن في الشوارع دون مأوى أو كفيل.

كما يستضيف البرنامج “ريان المفتي” -المستشار والخبير القانوني- الذي يكشف عن الأبعاد القانونية لمأساة السيدات المشردات واللواتي يبحثن عن ملجأ أو مأوى يحميهن.

أبناء المشاهير

ومن جهة أخرى، يسعى “كلام نواعم” إلى الكشف عن الأسرار الخفية في حياة المشاهير وأبنائهم، وذلك من خلال استضافة أبناء نجوم الفن للحديث عن حياتهم العادية بعيدا عن عالم الشهرة.

ويستضيف البرنامج عمر نجل الفنان السوري سامر المصري، الشهير بدور العقيد “أبو شهاب” في مسلسل “باب الحارة”، في، ليكشف عن علاقته الخاصة بوالده، وكيف يساعده على اتخاذ القرارات المهمة في حياته العملية.

كما يستضيف البرنامج خالد نجل الفنان المصري سامي العدل، الذي يكشف عن طبيعة حياته اليومية، كما يلقي الضوء على الجوانب السلبية والإيجابية لوضعه داخل المجتمع لكونه من أبناء مشاهير الفن.

المسنون أكثر سعادة

وفي فقرة أخرى من البرنامج يستضيف “النواعم” الكاتبة اللبنانية أمل الحكيم الشغوفة بتثقيف الأطفال، وتروي قصتها عن أهمية الكتابة للأطفال، وكيف تساعد على تحقيق مجموعة من الأهداف المستقبلية للمجتمع.

كما توضح الكاتبة اللبنانية الأبعاد الإنسانية والاجتماعية في مجال كتابة الأطفال، وسعيها الدائم إلى غرس حس القيادة والقيم للصغار من خلال أعمالها الفنية والأدبية.

وفي فقرة بعنوان “مسنون لم يفقدوا الفرح” تستضيف “النواعم” جورج حسواني وزوجته جوزيت وعازف الأكورديون إيلي باسيلا، الذين يعيشون حالة من السعادة مقارنا بالشباب، بسبب شغفهم الدائم بالفن والعزف على الآلات الموسيقية.

ويتحدث المسنون للـ”نواعم” عن تجاربهم الشخصية في الحياة، وكيف ساعدتهم الموسيقى على التخلص من أمراض الشيخوخة والدخول في حياة جديدة مليئة بالحيوية والشباب.



شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. ربنا يسعدك ياسعيده ويعوضك خير
    لاتخافين انتي في ارض الحرمين في دارابومتعب الله يحفظه

  2. طبعا هروب الفتيات ( الزوجات بصورة خاصة ) من زوجها أو أهلها أمر يحدث في كل العالم وليس جديدا ،،، حتى في ارقى البلاد وفي الولايات المتحدة خاصة ، فان هروب الزوجات شكل ظاهرة هناك !!! أما الحل بالنسبة للسعودية فيتمثل بالحد من اعظاء الرجال هناك الصلاحيات كلها ومنع المرأة من التصرف بحياتها حسب الشرع الصحيح … المشكلة في السعودية انهم يطبقون العادات والتقاليد الموروثة، ويتركون الدين الصحيح والشرع الذي شرعه الله، فأعطى المرأة الحقوق المتساوية مع الرجل، وربما في احيان كثيرة أفضل منه ،،، ولكن ماذا نقول لمن فقدوا الرجولة وأصبح كل همهم التعدي على النساء الضعيفات بدون وجه حق …

  3. والله الشيطان لو عاش بالسعودية هرب… قمع للنساء و عا\دات متخلفة تسلط الدين علا النساء وكل قوانين الحياه ضدهم واقول لهم من هالمنبر الحر (صبر جميل والله المستعان**)

  4. مشان هيك ما عم بشوف نايس و ما عندكم عمل
    ليكونو طفشانين من اهلهمhhhhhh عم بمزح لا غير و سلامي الحار …

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *