>

في سلوك عنصري جديد، انتشر تسجيل صوتي لشاب لبناني يشترط قبيل طلبه الطعام من المطاعم اللبنانية أن يكون شاب “الديليفري” لبنانيا، وبحال كان سورياً فسيقوم بطرده ومنعه من الدخول.

وفي التسجيل الصوتي المتداول والذي نشره تلفيزيون “الجديد” دار حديث بين الشاب وبين إدارة المطعم (ملك الطاووق)، والتي “أخطأت” معه وأرسلت له شابا سوريا لتوصيل الطعام، ما أثار غضبه واستياءه فرفض استلام الطعام.

أجرى موقع “الجديد” اتصالات تأكد بعدها من أن التسجيل صحيح، وأن من سجله هو الشاب نفسه ويدعى جان سعد، صاحب محل للألبسة، وينتمي إلى حزب القوات اللبنانية، كما يبدو من حسابه على موقع فايسبوك.

سعد الذي شدد في حديثه على أنه معروف عنه أنه يمنع دخول السوريين، لم يقف عند حدّ تسجيل الحديث والتفاخر به، إنما أعاد نشر ما كتبه أحد المواقع الالكترونية عن الحادثة على صفحته على فيسبوك معلّقا: “منيح يلي ظمت من إيدي كان أكل أتلي الأخ، أكل كم لبطة وكم كف، قال شو ما بي رد الطلبية ههه، خدني بأحلامك، ممنوع دخول العمال السورين”.

ما نشره سعد لاقى إعجابا مع اصدقائه على الصفحة، فكتبت أحدهم: ” لو كل حدا بيتصرّف هيك ما بيضلّ سوري بالبلد”، وأخرى علّقت: “برافو وكلنا هيك لازم نعمل”.



شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. تفووو على هيك اخلاق يا لطيف…
    ليش في شاب لبناني بيشتغل دليفري !!!!(الا اذا كان اخر باب رزق له ؟؟؟؟)….
    معظم شبابنا بكون الواحد منهم اد الحيط وبياخد مصروف من ابوه (ليروح طق حنك مع أصحابه عالقهاوي )…
    وبعض شبابنا كمان يا حرام بروح يلتحقوا بالجيش لحتى يعيشوا ب شوي مصاري ويفتحوا بيت !!!؟؟؟مش دفاعاً عن كلنا للوطن..
    وبعضهم عايش من ورا الحزب..
    وبعضهم بياخد شهادات وبعلقها بالحيط..سياسينا ما عم يقروا خطط عمل .
    وبعضهم هون وهونيك
    وبقولوا السوري أخذ فرص عملنا…
    السوريين صاروا كتار ب بلدنا (واي مكان فيه كثافة سكانية اكيد رح تزيد الجريمة ووو بس مش لانه سوري …)
    خلصنا بقا من هذا الكلام (رح يرضى شبابنا يشتغلوا بواب !ووو

  2. لعنة الله على الظالمين ولا حول ولا قوة الا بالله
    نعم ما يحدث بالفتره الاخيره تحريض علني على السوريين والاعلام يُساهم بهذا , لا نُريد ان نُطيل فالكلام لن يُفيد بشئ لكن لنا عيون رأت وترى وسترى ماذا سيحدث بحق شعب ظُلِم ببلده وخارجه بأيدي العرب
    نتمنى مُقارنة الوضع للاجئ السوري بالدول العربيه المُسلمه وبالدول الغير عربيه الغير مُسلمه
    لن أشطح واقول كندا لانها دوله غنيه لنُقارنهُم بدول شرق اوروبا الفقيره .
    لكُم الله والغرب فقط واسرائيل ايضاً

  3. لن يَشْعُر بمُعاناة و ويلات التشرُّد سوى من عانى و مازال يُعاني منها ….. لكم الله يا أهل سوريا فقد ذقنا و ما زلنا نذوق ما تذوقوه في بلاد اللجوء !
    !!

  4. هههههههههههههههه و الله و صار لك لسان تحكي يا اللبناني و ترفع راسك ئدام السوريين .. إيييييه يلي بعيش كتير بشوف كتيير الله يرحم ايام زمان .. بس لكل حصان كبوه طولو بالكون..

  5. أنا من رأيى اللوم على إللى سرّب المُحادثة ووصلها للإعلام ولوسائل التواصل الإجتماعى ! مُحادثة شخصية بين زبون ومسئول خدمة عُملاء فى مطعم خاص بسببها مُمكن تعمل فتنة كبيرة بين شعبين بيربطهم لون و دم و دين ولهجة !
    شخص لبنانى بيمثل نفسه فقط، تقول عليه عُنصرى تقول عليه معندوش إنسانية تقول عليه إللى تقوله! لكن الموضوع يدخل فى حرب بين شعبين ده إللى عيب إنه يحصل !
    أحسد موظف خدمة العُملاء على ضبط النفس! أنا لو مكانه كنت هزأته بصراحة كلامه و طريقته مُستفزة لكن لا ألوم الموظف إطلاقاً فالسياسات و اللوائح بتقول ( الزبون دايماً على حق !! ).

  6. كتب احدهم وهوي غير لبناني
    ((اذا كان اللاجئ موجود بلبنان للتخريب فمن المؤكد من حق كُل لبناني ان ينتقده ويوقفه عند حده بجميع الطرق سوري او غير سوري , انت موجود بصفت لاجئ , انا ارى من حقك ان تعيش حياه افضل من التي هربت منها الي هي بلدك لكن اعرف انك غريب ديار وكون اديب لكي لا تعطي المجال لاحد للتطاول عليك ولا تجعل افعالك تعم على جميع اهل بلدك ) )
    والسوري الذي يخطيءالمفروض يتحاسب ومش مفروض يتحاسب الجميع بسبب غلطه كم شخص
    ____________________________________________________-
    .. اوكي لحد هون بس لمن كل يوم في مشكله و قتل 16 الف جريمه سوريين عاملينها حسب الإحصآت هالسنه شو اسموه هيدا ؟؟
    هني عم يحرضوا عاحالهم وعاغيرهم من السوريين من كم جمعه عيله فلسطينيه وسوريين ما بعرف مين قاتل التاني عا خلفيه دين وما بعرف شو .. وسوريين مع بعض مطبشين بعضوالجيش بيتدخل ومشاكل لبنان بتكفينا .. امااا الموضوع الاساسي اعلاه في الو قصه ما عم برر كلامه بس هيدا اجى نتيجه قتل صبيه من قبل ناطور سوري الو كم سنه ناطور عندهم قام اغتصب البنت وقتلها وحاول يهرب عاسوريا والحمدالله لقطوه من هيك اجى كلام هيدا الشاب لان لهلا 3 او 4 ضيع اخدو قرار وعطوا مهله حتى يغادروا حتى ما تتكرر جريمه البنت (((حطو العنوان ريا شدياق )))وبنت تاني وتالته لأ وبيرجعوا يتهمونا بالعنصريه اذا عنصريين واستقبلنا قد نص عدد سكاننا غير اللي موجودين عارضنا ..وما بيحق لحدن بالعالم يحكينا بموضوع الإنسانيه خلي يطبقوها ببلدهم كل بلد اخبر بحاله وإذا دفاعنا وخوفنا على بلدنا بيسمو عنصريه نعم نحن عنصريون لكن منعرف كيف منكون مشرقيين بانتمائنا وعالميين بإنتشارنا واقوياء بانفتاحنا
    واخيرا واكيد في سوريين اوادم وراكضين عالستره ومنحلف وحياتهم وعنا منهم بضيعتنا وانشالله يبقوا هيك

  7. وآخيرا لان ما بتحرز اكتر ويا ريت تشيل النقاب لانه صار للتنكر يا سامي
    كتير منيح كلامك لان إعتراف منك شو كنتوا تعملو بلبنان هيدا الكلام نفسه بالظبط انقال من اللبنانين من اكتر من 35 سنه نفسه اللي حكيتو بالظبط ولح تبقى لعنه امهات لبنان عليكم عاقد السنين اللي بطشتوا فيها بلبنان وصحيح اللي بيعيش كتير بيشوف كتير

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *