أعلن المغني الكندي الشهير جاستن بيبر عن إصابته بشلل في وجهه نتيجة اصابته بمتلازمة “رامزي هانت” والتي نتج عنها أنه أصاب عصبًا في أذنه، مما تسبب في الإصابة بشلل في جزء من وجهه ما شكل صدمة كبيرة لجمهوره ومحبيه.

ما هي متلازمة رامسي هانت؟

تمثل متلازمة رامزي هانت التهاب فيروسي يسببه فيروس الهربس العصبي، ويصيب العقدة الركبية للعصب الوجهي.

تسبب الإصابة بمتلازمة رامزي هانت شلل عضلات الوجه في الجانب المصاب، بسبب غزو الفيروس للعصب الوجهي المسؤول عن حركة هذه العضلات.

كما تسبب الإصابة بهذه الحالة ظهور طفح جلدي أحمر اللون، وظهور بثور مؤلمة في محيط الأذن، وداخل القناة السمعية وطبلة الأذن، بينما تمتد أحياناً لتشمل اللسان وسقف الفم.

هل من علاج لمتلازمة رامسي هانت؟

اثبتت الدراسات ان العلاج الفعّال يمكن التوصل اليه في 75% من الحالات المصابة اذا بدأ العلاج في الأيام الثلاثة الأولى من بداية ظهور اعراض الشلل الوجهي كما تقل فرص الشفاء الكامل في حال تأخر العلاج وعلى الرغم من ذلك فان العلاج المبكر لا يؤثر في شفاء فقدان السمع .

يتألف العلاج بشكل أساسي من أدوية مضادات الفيروسات، مثل عقار زوفيراكس، والكورتيزون، ومسكنات الألم من مضادات الالتهابات غير الستيرويدية بشكل خاص. يضمن بدء العلاج في غضون ثلاثة أيام من بدء ظهور أعراض الإصابة أفضل النتائج.

شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *