ابارك اولا للاخوان المسلمين في كل بقاع الارض بحلول شهر رمضان الكريم، اعاده الله علينا وعليهم وعلى جميع بني البشر بالخير والبركات. انا امراة في السادسة والعشرين من عمري، من مدينة مختلطة السكان، انا مسيحية واصوم رمضان منذ ثمانية اعوام.

تريدون ان تعرفوا كيف تم هذا؟ انا اقول لكم. كان ذلك خلال تلقي لدراستي الثانوية في مدينتي. في تلك الفترة ربطتني علاقة روحية بصديقة مسلمة. هذه العلاقة تجاوزت كل الحدود، حتى وصلت الى ضفافها الانسانية الشاملة، كانت هذه الصديقة تصوم رمضان كله، ramadan01واشهد انها كانت وما زالت عفيفة القلب واليد واللسان، وكنت كثيرا ما التقي بها، في بيتها او بيتي، حتى ان الكثيرين من الناس ربطوا بيننا، فكانوا يسالونها عني اذا ما التقوا بها بدوني، ويسالونني عنها اذا ما التقوا بي بدونها.

خلال شهر رمضان وكان هذا ونحن لما نزل نتلقى دراستنا الثانوية في صف واحد، خطرت لي خاطرة، فلماذا لا اشارك هذه الصديقة الغالية صيامها لشهر رمضان الفضيل؟ فانا احبها وهي كذلك، ونحن لا نكاد نفترق حتى نلتقي، ومن المحرج ان اتناول الطعام امامها، مع انها لم تكن تهتم لهذا، وتطلب مني ان اتناول الطعام امامها دون اي احراج، غير ان ما حصل هو انني قررت ان اشاركها الصيام، ففرحت ايما فرح، وقررت هي ايضا ان تشاركني صيامنا.

هذا كله شجعنا على ان نتبادل الزيارات في رمضان، فانا اعزمها واعزم عددا من الاصدقاء على افطار رمضاني وكذلك هي تفعل. هكذا مضى وجودنا في المدرسة الثانوية وبتنا محط انظار الطلاب كوننا صمنا معا وافطرنا معا. في تلك الفترة كتبت عنا صحف، وشعرت كل منا انها قدمت نموذجا طيبا لمجتمع مختلط. بعد انتهاء دراستنا الثانوية، بقينا ماضيتين على الطريق ذاته، طريق الصيام، وما زلنا ماضيتين على الطريق ذاته. ها هي تمضي ستة اعوام ونحن نصوم معا ونفطر معا احيانا، وكل منا سعيدة بصداقتها للاخرى، لم يعكر صفو صيامنا سوى نظرات لائمة من هنا وهناك، هذه النظرات لا تهز قناعتنا، وان كانت تعكر علينا قليلا.

شارك برأيك

‫13 تعليق

  1. أنا أيضا كان عندي صديقة مسيحية تصوم معنا رمضان كله وكانت تحب أن تراقب المسحراتي فتبقيني كل الليل صاحية وهي تنتظر المسحراتي حتى أنها كانت تبقى في بيتنا كل الشهر الكريم فقد كانت ضيفتنا سنويا في شهر رمضان الكريم حتى إذا ذهبنا لبيت أهلها لإحضار بعض الأغراض لها أو لرؤية أهلها كان أخوتها لايأكلون أمامنا حتى نغادر,,,
    ولكنها توفت أثر حادث سير رحمها الله ورحمنا جميعا أمواتا وطيبين

  2. Chouffou ya muslimin wette3zo…
    choufou l 7obb chou bya3mol…w tfarjo 3ala makal yessra w choufou l korh chou bya3mol….

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اختي نور لمادا ضيعتي فرصة جعلها مسلمة
    الله يرحمها و يرحم جميع موتانا

  4. الاخت المسيحية التي تصوم رمضان والاخت المسلمة التى تصوم صيام اخوتنا المسيحيين ، لا تخلطا الدين بالصداقة ، فما صيام احداكما عن قناعة بالدين الآخر وانما الصداقة ( الغريبة ) لكل منكما مع الاخرى ،،، العلاقة بين الخالق والمخلوق علاقة فردية بحتة ولا يجب ان يدخل بها اي عامل خارجي غير الايمان بالله جل وعلا واي عمل ديني يتم لاسعاد فلان او لاشعره انه صاحبي او لاي سبب آخر لا يعتد به امام الله ، ولكن قد يعتد به كنوع من التكافل الاجتماعي بين الطوائف المختلفة …

  5. سلام لكم
    عجبا على بعض الناس الذين لا يطيقون تحمل الصداقة بين المسيحي والمسلم وينعتون هذه الصداقة بـ (الغريبة) هؤلاء الناس هم سبب الفتنة الدينية الموجودة عند العرب بدل نشر المحبه والحث على التقارب والتعايش والحفاض على كرامة الطرف الاخر ننشر الكره والتفرقة وعدم احترام كرامة الاخر.
    مبروك ياعرب على هذه الفلسفة العجيبه (الغريبه)

  6. يا اخي فراس انا لم انعتها بالغريبة لانها بين مسلمة ومسيحية ، انا ابعد ما يكون عن التعصب وكل تعليقاتي تدل على ذلك ،،، انا نعتها بالغريبة لان العبادات لا دخل لها بالصداقة ،،، احترم الدين المسيحي ، واحترم الدين الاسلامي كوني مسلم بالطبع ، انا قصدت ان ما بين العبد وربه لا دخل له بانسان آخر وحتى لو كان والدي ( رحمه الله ) فلا تقولني ارجوك يا اخي ما لم اقله ، ولا تمسك كلمة واحدة لم تعرف لماذا قلتها وتبني عليها فرضية لا اقل من اقول الا انها غير صحيحة حتى يبقى بيننا الاحترام متبادل …

  7. شكرا لك يا اخ توب كوالتي على التوضيح . الاحترام موجود ان شاء الله
    صحيح ان العلاقه بين الله والمخلوق فرديه كما ذكرت لكن ذلك لايمنع ان يقدم الانسان انموذجا للمحبة حتى لو كان بسيط مثلا على ما فعلته الاخت المسيحيه التي شاركت اختها المسلمة الصيام ويكون ذلك احسن مما ان يرفع السلاح او السباب بوجه الاخر.
    من اجل مستقبل مشرق للامه العربيه بمختلف الاديان والمذاهب اليس كذلك
    وشكرا

  8. حيّا الله الجميع ,وأودّ أولا القول أن التقارب بين النّاس شئ والدين شئ آخر ولِنَتَعلّم من معلّمنا ونبيّنا صلّى الله عليه وسلّم حيث كانت علاقته إنسانية مع جاره اليهودي وكان يزوره برغم مانال الرسول منه من أذى حتى أدرك اليهودي أن محمّداً نبي المسلمين يعزّ جاره ويتفقده كما يتفقد الناس, شاهد كلامي أن الدين لايمنع هذا التقارب والتحابب, لكن فيما تبين من صيام الفتاة المسيحية مجاراتاً مع صديقتها المسلمة إنّما لايمتُّ الى الدين بصلة ولو كان كذلك وقامت المسيحيه بتوسيع ادراكها وفهم ماهو الصيام ولماذا شرّعه الله ولوفهمت من نزول القرآن في هذا الشهر الفضيل وقرأت(ليلة القدر خير من ألف شهر) وقامت صديقتها بشرح فرض الصيام وشرح تعاليم الأسلام لبلغت هذه الفتاة الهداية في أنَّ (ومن يبتغي غير الأسلام ديناً فلن يُقْبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين).أما تصوم المسيحيه محاباتاً من اجل صديقتها المسلمة فهذا الصيام مجرّد رياضة بدنيّة جيدة وليس لها فيه أي أجر.وجعلنا الله وإيّاكم من المهتدين وتقبل الله من المؤمنين الصيام .

  9. الدين لايمنع هذا التقارب والتحابب
    (ومن يبتغي غير الأسلام ديناً فلن يُقْبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين).
    الاخ الجبوري متشوف اكو تناقض بحجيك وقساوه على الاخرين

  10. شهر رمضان يختص بالمسلمين لايصح لاالمسيحيون ولا اليهود ولا اديان اخرى في هذا الشهر الكريم اذا لم يكن اصلا لديهم هذا التقويم شهر رمضان معناه صوم وصلاة

  11. كل عام وأنتم جميعآ بألف خير وأعاد الله علينا وعليكم هذا الشهر بالخير والبركة .
    مشاركة صديقة مسيحية لصديقتها المسلمة صيامها لا يدل إلا عن صدق المحبة والإحترام المتبادل و حسن مراعاة شعور الصداقة.
    تذكروا يا أصدقاء بأن الدينَ { معاملة } وبدلاً من قولنا بجوز وما بجوز المفروض منا أنو نشجع الإحترام والمحبة بين الأصدقاء.

    أحترم صدق صداقة كل منكما للأُخرى وأريد أن أذكركم بأن إرضاء الناس غايةٌ لا تُدرك.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.