>

فرانس برس- توفيت فائزة بمسابقة جمال في الإكوادور تلقت جائزة لشفط الدهون في البطن، إثر هذه العملية التجميلية، على ما قالت عائلة الضحية.

واختيرت الطالبة كاترين كاندو كورنيخو (19 عاما) ملكة لجمال منطقة دوران قرب مرفأ غواياكيل الكبير في جنوب غرب البلاد، وقد توفيت خلال العملية التي كانت تهدف إلى تنحيف خصرها بثلاثة سنتيمترات.

وقال شقيقها دانييل سافلا “لم تكن شقيقتي تريد الخضوع للعملية لأنها كانت خائفة، إلا أن الطبيب أصر عليها مرات عدة”.

وأبلغ أقارب الشابة بوفاتها بعد أكثر من عشر ساعات على دخولها مستشفى غواياكيل حيث أجريت لها العملية.

اتهام المستشفى

واتهم كارلوس رييس، محامي العائلة، المستشفى بمحاولة إخفاء سبب الوفاة. وأوضح “محامي المستشفى الذي يدعي أن الوفاة عائدة إلى توقف القلب عن العمل لكن لدينا نسخة عن نتيجة التشريح تفيد بأن الوفاة عائدة إلى جلطة في الدماغ وهي على الأرجح ناجمة عن مشكلة في التخدير”.

وقد تقدمت عائلة الضحية بشكوى تأخذ على منظمي المسابقة إدراج العملية الجراحية بين جوائزها، الأمر الذي نفته من جهتها بلدية دوران.

وأكد ناطق باسم البلدية رداً على أسئلة “لتكن الأمور واضحة الجوائز التي قدمناها كانت سيارة وجهازاً لوحياً”، لكنه أقر أن الجراح الذي كان عضوا في لجنة التحكيم سلم الفائزة قسيمة بقيمة ألف دولار للعملية.

وينص القانون في الإكوادور على عقوبات تتراوح بين سنة وثلاث سنوات في قضايا الممارسات الطبية السيئة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *