الصفحة الرئيسية تلفزيون هل أقامت جومانة مراد علاقتها الزوجية قبل الزفاف؟؟

هل أقامت جومانة مراد علاقتها الزوجية قبل الزفاف؟؟

بواسطة -
12 92

تبحث باستمرار عن تجارب فنية تمنحها الخبرة وتزيد من رصيدها لدى الجمهور.. فالفنانة السورية جومانا مراد تسعى دائما لتقديم أعمال تعبر عن مشاكل المجتمع وترصد من خلالها نماذج إنسانية مثيرة. وفي أحدث أفلامها الفرح تعيش جومانا مراد تجربة مهمة مع جميلة التي تنتمي لمنطقة شعبية فقيرة تكشف من خلالها عن معاناة آلاف البسطاء. وتؤكد جومانا أنها تحلم بتقديم مسلسل عن مي زيادة موضحة أنها تشارك حالياً في بطولة الجزء الرابع من مسلسل “باب الحارة” .

كيف ترين تجربتك في فيلم الفرح؟

الفرح” أكثر عمل أرهقني علي المستويين النفسي والبدني..فكنت يومياً مضطرة لتضفير شعري بشكل دقيق قبل أن أنام حتى يبدو مجعدا أثناء التصوير لآن شخصية جميلة التي جسدتها تنتمي لمنطقة شعبية وبسيطة في ملابسها وشخصيتها منكسرة فالظروف التي تمر بها تجعلها متوترة طوال الوقت.

هل انعكس عليك هذا التوتر خلال فترة التصوير؟

بالتأكيد.. “جميلة” تم عقد قرانها على الشاب الذي تحبه ولكنهما أقاما علاقتهما الزوجية قبل الزفاف. هي لم تخطيء في حكم الشرع فهو زوجها ولكن في نظر العرف والمجتمع هي مخطئة.. هذا الصراع النفسي يجب أن يظهر في توترها الدائم ومن ثم انتقل لي شخصيا ولكنني تجاوزتة بعد فترة.

كيف كانت انطباعاتك عن الشخصية بعد قراءتك للسيناريو؟

تعاطفت معها بشدة فالفقر هو السبب في كل ماحدث ولولا الفقر لتزوجت بشكل طبيعي دون هذه الازمات التي تعرضت لها ولكنني شخصياً ارفض هروبها هي وزوجها من الواقع وعدم قدرتهما على مواجهة الأهل والمجتمع.

ألم تترددي في قبول الدور خاصة أن به بعض المشاهد الجريئة؟

بالعكس.. وأنا لا أرى أن هناك مشاهد خارجة والجرأة كانت في الموضوع والحالة التي تمر بها وطالما أنني أقدم من ورائها رسالة فما المانع وقد لا تصدقني أن أول مشهد صورته بالفيلم كان مشهد تحرش الطبيب بي في العيادة رغم صعوبتة وهو أحد المشاهد المهمة ذات الدلالة وساعدني البدء به بالإمساك بكل تفاصيل الشخصية.

لكن هذه النوعية من الأدوار تعرضك لاتهامات بالإساءة لسمعة الفتيات؟

لو لم تكن “جميلة” متزوجة مع إيقاف التنفيذ لفكرت في الأمر بشكل مختلف فهي لم تقم علاقة مع رجل غريب بل من زوجها ولكن الزفاف لم يتم بعد.

وما ردك على ما يقال أن “الفرح” استثمار لنجاح “كبارية”

ما العيب في ذلك ولو لم نستثمر كفريق عمل نجاح كبارية كنا سنخطيء.. كما أننا لم نقدم نسخة مكررة من “كبارية” بل قدمنا يوماً آخر بحكايات واشخاص أخرى وكل ما تكرر هو فريق العمل الذي أضيف إليه نجوم آخرون اثروا الموضوع .. المسلسلات عندما تنجح يظهر لها خمسة أجزاء فهل تلوموننا لأننا قدمنا تيمة مشابهة فقط رغم اختلاف كل الأجواء والتفاصيل.

ولكن هناك عمل ثالث على نفس المنوال ستقدمونه بعنوان المولد؟

لا بد من الاعتراف بأن فيلم “كبارية” غير قواعد سوق السينما في مصر فلم يعد الفيلم قائما على نجم اوحد واتجهت الأفلام لمناقشة القضايا الاجتماعية وتقلصت سيطرة الكوميديا على الساحة.. في “كبارية” كنا 13 بطلاً في الفرح أصبحنا 17 والكل نجوم وأدوارهم متميزة لآن كل ممثل ركز جيداَ في تفاصيل دوره وما العيب في أن يكون الموضوع هو البطل ولا أرى أن تقديم عمل جديد من التيمة نفسها سيكون مبالغة والجمهور هو الفيصل.

لماذا تصرين على البطولات الجماعية؟

ليس اصرار ولكنها قدمت لي موضوعات أحبها ويكفي أن بدايتي الحقيقية في السينما كانت مع فيلم “كبارية” رغم أنه ثالث أفلامي.

إنت سورية وتقدمين دور فتاة شعبية وهيفاء وهبي لبنانية وتؤدي نفس الدور ألا تخشين من المقارنة؟

أنا لا أخشى المنافسة لأنها ظاهرة صحية وأتمني أن ينال كل إنسان النجاح بقدر ما بذل من مجهود وأعي جيدا المجهود الذي يقوم به الممثل كي يخرج عمله بشكل جيد. وأنا مثلاً أقدم في الفرح دور فتاة شعبية لا تهتم بشكلها ولا تضع ماكياجا في أغلب المشاهد ولا أعتقد أن بيننا كعرب فوراق كبيرة.. ربما تكون اللهجات مختلفة لكن عاداتنا واحدة.

متى تتحمل جومانا مسؤولية فيلم بمفردها؟

عرض علي بالفعل العديد من الأعمال. تلعب المرأة فيها الدور الأكبر ولكن هذا ليس في حساباتي الآن.. أتحمل مسؤولية فيلم بالكامل شيء رهيب لست مستعدة له الآن وعندما يكون الوقت مناسبا للتفكير فيه سأعد له جيدا وبانتاج ضخم حتى لا يكون مجرد تصرف عشوائي.

ألا تفكرين في خوض تجربة الإنتاج بمصر؟

أنوي بالفعل ولكني الآن في مرحلة فهم السوق فالإنتاج في مصر مهمة صعبة جدا تحتاج للكثير من الترتيب. كما أنني أواجه مشكلة ارتفاع الأجور في سوريا.. فهنا في مصر النجم يرفع أجره بينما في سوريا الكل يرفع أجره.

ماذا عن أعمالك الجديدة؟

أشارك في بطولة مسلسل”باب الحارة” كما وقعت عقدا لبطولة مسلسل مصري سوري اسمه “المملوك الهارب” من إخراج محمد عزيزية.

وإلى أين وصل مشروع مسلسل مي زيادة؟

أحب مي زيادة جدا.. فهي صاحبة دور مؤثر في عصر النهضة. والمسلسل أحد مشاريعي التي أحلم بها وفعلا بدأت الإعداد له ولكن المشروع توقف لإنه يحتاج إمكانيات ضخمة ووقتا طويلا في الكتابة والتحضير.

12 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.