الصفحة الرئيسية أدب قصيدة رائعة أبحثُ عن أُنثىً

قصيدة رائعة أبحثُ عن أُنثىً

بواسطة -
10 107

أبحثُ عن أُنثىً تُسامِرُني

تُحرِقُ ليلي

تُشبِعُ نهمي

تزرع في قلبي شريان

ترسُمُ في خدي قُبلة

تلبِسُ عقداً ليس به حبَةُ لؤلؤ

فـ “أنا ” في عينيها اللؤلؤ… وأنا الألماسwomen

و” أنا ” في عينيها الفارس … والقناص …!!

وتُراقِبُني من تلك الشُرفات البيضاء

تغضب

تأكُلها الغيرة

وتثور بها كُلُ براكين الوجد المصهورة

تبنيني قصراً من شوق

تهدُمُني

تحمِلُني

وتُلاعِبُني

وتُدلِلُني

وتُقبِلُني

وأنا أترنَحُ بين ذراعيها كا لمسحور

وتُغني ” لي ” أُغنية الرجُلِ المجنون

تجعلُ من ” عشقي ” أُسطورة

و” تُدلِلُني ” حتى أتبللُ كالعصفور

” تاخذني ” للمجهول

ونُسافِرُ في اصقاع الدُنيا

نبحثُ عن إحساس لم يولدُ في إنسان

ومشاعِرُ تنبُتُ كالازهار

عن ديوان لم يُكتَبُ إلا ” فيها “

وبقايا قصيدة وجدٍ لم تُكتب من عهد المنصور

عن قلبٍ من بلور

عن ليلٍ يسكُنُ في أعماق النور …!!

عن حُبٍ من نار

ورمادٍ في جوف عواصف

عن وجدٍ يُزبِدُ في جوف التنور …!!

لنعود سُكارى

وننام

ونسكُب في كاسينا دموع الشوق

نشرب

نشرب

نشرب

لا نروى

إن نروى يموت العشق

وتُصبِحُ كُلُ نساء الدُنيا ثكلى

ويجف اللون الأحمر

ويخبو لهيبُ التنور

وتبكي علينا كُل الأقمار …!!

ونموت … وندخُل في ذاك التابوتُ

لنعيش زماناً لم يولد …

فتكون الأُنثى أُنثىونُفارِقُ زماناً ليس به أُنثى

10 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.