الصفحة الرئيسية أدب محمد رفعت الدومي يكتب : الموَّال .. جذور دامية!

محمد رفعت الدومي يكتب : الموَّال .. جذور دامية!

4 474

“مروان بن محمد”، شاعرٌ عاش حياته عالقاً بين دولتين، كان شاهدًا علي سقوط سميه ومولاه “مروان بن محمد” آخر الخلفاء الأمويين، وأنفق بقية عمره في ظلال العباسيين فقيرًا!

من الغريب أنه لم يستفز أحدًا للكتابة عنه سوي قلة أهمهم المستشرق النمساوي “جوستاف فون جرونباوم” الذي رآه بحدقتين مختلفتين، وما احتفظت به أدبيات زمانه من حياته يختلط فيه المزيف بالحقيقي، لكنه ترك خلفه الكثير من النوادر علي كل حال..

لقد زاره أحد المتطفلين علي عالمه، فلما رأي ما يعانيه من وطأة الفقر، زف له هذه البشري المؤجلة:

– أبشر يا أبا الشمقمق، فإن روينا في بعض الحديث : إنَّ العارينَ في الدنيا هم الكاسون يوم القيامة!

فأجابه “أبو الشمقمق” جادًا:

– إن صح والله هذا الحديث كنتُ أنا في ذلك اليوم بزَّازاً..

يعني تاجر قماش!

ثم استأنف ارتجالاً:

أنا في حالٍ تعالي الله ربِّي، أيَّ حال ِ

ليس لي شئٌ إذا قيلَ: لمن ذا؟ قلتُ: ذا لي

ولقد أفلستُ حتي، حلَّ أكلي لعيالي!!

لا شك أن الفقر حد من شاعرية “أبي الشمقمق” بشكل كبير، وكان شعراء عصره يرون فيه شريرًا ليس بالضرورة أن يقطعوا كل صلة بينهم وبينه حين ابتكر أسلوبه الخاص في التربح بالشعر، فبينما اختار “أبو فرعون الساسي” أن يتسول من الحجيج علي الطرقات بشعره، اختا ر هو أن يفرض “أتاوة” علي كبار الشعراء، ومن كان منهم يرفض دفع الجزية كما كان “أبو الشمقمق” يسميها فهو علي وعدٍ بهتك عرضه، ولأنهم، كانوا يقدرون جاذبية شعره وسرعة انتشاره في الأوساط الدنيا، لم يرفضوا دفع الجزية أبدًا، “بشار بن برد” علي سبيل المثال، كان يعطيه كل سنة 200 درهم، مع ذلك، عندما سمع أن “عقبة بن سلم” أعطاه عشرة آلاف درهم، زار “بشارًا”، وهدده:

– يا “أبا مُعاذ”، إني مررتُ بصبيةٍ فسمعتهم ينشدون:

هلِّلينه هلِّلينه / طعنَ قثَّاةٍ لتينة / إنَّ بشارَ بنَ بُردٍ / تيسٌ اعْمي في سفينة..

فما كان من “بشار” إلا أن أعطاه 200 درهم إضافية، وهو يقول:

– خذ هذه، ولا تكن راوية الصبيان يا “أبا الشمقمق”!

هذه رواية مهمة لارتباطها بحدث ما زال باهتاً، فثمة إجماع علي أن هذين البيتين يمثلان الشكل الأول للمواليا، أو الموال، صحيحٌ أن بدايات التحول من الفصحي إلي العامية أقدم عمرًا من “أبي الشمقمق” بسنين طويلة، لكن، صحيحٌ أيضًا أنه كان من أوائل الذين أذابوا العامية في الشعر، ليكتمل هذا اللون من الأدب الشعبي ويستقل ككيان قائم بذاته لا يحترم قواعد الفصحي عقب نهاية “البرامكة” الدامية علي يد الخليفة “هارون الرشيد”، عندما رثت جاريةٌ أعجمية مولاها “جعفر البرمكي” عقب مقتله قائلة:

دارٌ كنتَ تلهو لو تراها دَرْسُ / سودًا وألسنة المداح عنها خُرْسُ / يا ليتَ عينك تراها حينَ صارت فرْسُ / خرابٌ لا للعزا تصلح ولا للعرسُ

وكانت تصيح عقب كل بيت يا “مواليا”!

وأغلب الظن أن “بشار بن برد” كان ينوي الاشتباك الشعري مع “أبي الشمقمق” علي شروط لغوية أكثر جاذبية للعوام وأقل التزامًا، وإلا، فلا معني لتدريب قريحته علي صناعة الشعر الضعيف إذ يقول:

ربابةُ ربَّة البيتِ / تصبُّ الخلَّ بالزيتِ / لها عشرُ دجاجاتٍ / وديكٌ حسنُ الصوتِ..

وعندما لام أحدهم “بشارًا” علي قول هذين البيتين، أجابه:

– كل شئ في موضعه، و “رباب” هذه جارية لي، وأنا لا آكل البيض من السوق، فلها عشر دجاجات وديك، وهي تجمع هذا البيض وتحضره لي، فكان هذا قولي لها أحب إليها وأحسن عندها من: “قفا نبكِ من ذكري حبيبٍ ومنزلِ”!

علي هذه الخلفية، فإن التأثر بقلم “أبي الشمقمق” ساهم إلي حد كبير في تغذية العامية في الأدب!

محمد رفعت الدومي

4 تعليق

  1. سبحان الله منطقتنا ألعربيه تقلبات الحال والاحوال فيها شيئ عجيب غريب ومنذ القدم يوم بالمنارة ويوم ! اما الشعر الشعبي اقرب للنفس ومعبر عن احتياجات مكانه بصورة أوضح وادق حتى الفصحى لهجات تختلف من مكان لمكان كلما شفت شعراء صدام وهم يشعرون ويمجدون غيرة تقفز في الذاكرة صورهم ايام استقتالهم أمامه ومنهم من قال بالنص لم تلد ولا تلد النساء مثلك الشعراء يتبعهم الغاوون

  2. صباح الخير لإبن الدومي و الجميع . كُنتُ أحسب نفسي قارئة جيدة و لكن للأسف لم يمُر علي أبو الشمقمق ، فلعن الله الفقر الذي جعله لا يشتهرُ صيتُهُ فيصلُ للعامة أمثالي أو لعل من الأحرى أن ألوم نفسي على الإهمال . تحياتي لك و كالعادة دام قلمُكَ كاتباً بحروفٍ مقروءة .
    ==============
    لاحظتُ أنك لا تعود لمواضيعك القديمة بالإضافة أنني كُنت مشغولة بحربٍ ضروس حملتُ فيها سيفَ الفارسة لأُدافِعَ عن وطنٍ أعشق و تُرابٍ لن أرى كمثلِ طهارتِه و شعبٍ لن أرى كمثلِ فروسيته و أصالته ضد جارٍ إعتدى و عن جورِهِ ما عاد و لا إهتدى و لولا أنكَ تُشاطُرُنا الرُؤية لما عرف لنا الذُّبَاب الأزرق طريقاً لمواضيعك 🙂 و لهذا سأضع سؤالي عن موضوع آينشتاين هُنَا ….. سؤالي هو من تظُن أكثر حظاً آينشتاين بعبقريته أم المُمثل بغبائه ؟؟؟ أنا لي رؤية في الموضوع لن أقولها حتى تُدلي بدلوك ……….
    ===============
    صباح الخير free ، أنا و أنت زبائن دائمين لدى إبن الدومي .

    • مساء الورد يا آخر العنقود، مودتي، لم تخسري الكثير لعدم معرفة أبو الشمقمق، فهو شاعر ضعيف وسليط اللسان، يقول مفردات فاحشة كثيرًا..

      انت فقيرة كأبي الشمقمق؟َ، ابشري إذًا، إن صح الحديث ستكونين يوم القيامة بزازة!!!

      والله اليومين دول يا آخر العنقود بأعاني من ارتباك مزاجي حاد، آسف لعدم العودة إلي الموضوع، نحن المصريين شئ والمحتل شئ آخر، تذكري هذا حتي يجد جديد!

      هههه، الذباب الأزرق يهتدي إلي الجثث لك العمر الطويل

      بالنسبة لسؤالك ” سؤالي هو من تظُن أكثر حظاً آينشتاين بعبقريته أم المُمثل بغبائه ؟؟؟

      لو سألتني قبل 3 أعوام كنت سأقول آينشتاين، أما الآن فلن أتردد في اختيار الغباء، فالمعرفة والسعادة لا يجتمعان..

      في النهاية:

      “مش ناوية تكوني من الغاوين” آخر العنقود؟

      كل الود

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.