>

استبعد شريك إسرائيلي في كونسورتيوم غاز شرق المتوسط يوم الخميس استئناف إمدادات الغاز الطبيعي من مصر إلى إسرائيل هذا الأسبوع كما كان متوقعًا.

وكان من المفترض أن تعاود مصر ضخّ الغاز إلى شركة غاز شرق المتوسط والعملاء الإسرائيليين يوم الجمعة. وتعرض خط الأنابيب إلى أاضرار بسبب انفجار تلاه حريق في الشهر الماضي.

وقال التلفزيون الحكومي المصري ومسؤولون محليون إن مخربين فجروا خط أنابيب، يمتد عبر شمال سيناء في مصر، مما عطّل تدفق الغاز إلى إسرائيل والأردن، بعدما وجه إسلاميون دعوة إلى النشطاء لاستغلال الاضطرابات التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وقالت مجموعة مرهاف – وهي أحد الشركاء الإسرائيليين في شرق المتوسط للغاز – في بيان “طلب مساهمو شرق المتوسط للغاز من حكومات الولايات المتحدة وتايلاند وأوروبا حثّ الحكومة المصرية على التعجيل باستئناف ضخ الغاز”.

يشار إلى أن غاز شرق المتوسط مملوكة لرجل الأعمال المصري حسين سالم والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “ايجاس” وبي.تي.تي التايلاندية ورجل الأعمال الأميركي سام زل ومؤسسة امبال-أميركان إسرائيل ومرهاف. وتوفر غاز شرق المتوسط 45 % من احتياجات شركة الكهرباء الإسرائيلية من الغاز الطبيعي.



شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. أشك فى إستمرارية ضخ الغاز لإسرائيل
    فأى اتفاقيات وعقود مبرمة مع أى جهات بهذا الخصوص سيتم إعادة النظر فيها ، أنصحهم بالبحث عن بدائل أخرى خلال الفترات المقبلة حتى يتم البت بهذا الموضوع .

  2. ان من فجر الانابيب بعد نجاح الثورة وقبل تنحي مبارك كان من طرف الرئيس المخلوع وزبانيته حتى يستعدي العالم على الثورة ! واما سبب التأجيل الآن وبعد نجاح الثورة فذلك لان من بيدهم الامر الآن وجدوها فرصة يوقف الضخ حتى يستطيعوا التفاوض مع الدولة العبرية ومع الاردن لزيادة اسعار الغاز المرسل اليهما ليكون على الاقل مقاربا لسعر الغاز العالمي .

  3. لو أن الحكومة الجديدة أجرت إستفتاء على تصدير الغاز لإسرائيل فكل المصريون سيرفضون ضخ الغاز إلى هؤلاء القردة والخنازير…اعداء الله وأعداء الدين…ووالله لو استطعت أن أفجر هذا الأنبوب لفعلت حتى لا يصل إلى هؤلاء الملاعين…
    كلنا كمصريين نكره اليهود… ونكره كل ما هو يهودي…ونكره من يتعامل مع اليهود الملاعين…
    أريحونا من التعامل مع هؤلاء الكلاب….
    لانريد كامب ديفيد ولا أي اتفاقيات مع هؤلاء الملاعين…

  4. الاحتكام الى الشارع بشكل استفتاء في مثل تلك الامور ( المعاهدات ) سوف يكون له تأثير سلبي جدا على البلد ! هناك قنوات يستطيع الشعب ان يعبر بها عن نفسه ومطالبه حول هذه المسائل ولكن عن طريق ( مجلس شعب ) منتخب فعليا من الشعب وبشكل نزيه ، وفي حالة ما اذا عارض مجلس العب على اي افاقية مثل هذه وطلب انهاءها ، فان العالم لن يستطيع الوقوف بوجهه لان ما يفعله ديموقراطي ومطلب قانوني . فالننتظر ، ولكن اولا يجب انتخاب اعضاء لمجلس الشعب نزيهين ويمثلون فعليا رأي الشعب كله او غالبيته على الاقل .

  5. أظن أن الجيش اعلن إنه ملتزم بجميع الأتفاقات والمعاهدات السابقه
    وهذا يعني أن ضخ الغاز لن يقف ( على الأقل في هذه الأيام وربما الشهور القادمه )

    .
    ولايخفي علينا ……حكمة الجيش في محاولة تهدأت الشباب بحكمه وفي نفس الوقت عدم فتح أبواب خارجيه عليه من العداء
    مثل أسرائيل وأمريكا

    الأمر يحتاج الى حنكة وعقل وتدبير بصورة دقيقه حتى يتم تصحيح الأوضاع بصورة ترضي الشعب الثائر …

  6. السؤال .. عندما سيُعاد ضخ الغاز الى ” اسرائيل ” حتى لا يعادوا العالم كما يُبرر .. فهل سيباع بأرخص الاثمان كما كان يُباع في السابق ؟ وللحجة ذاتها وهي عدم مُعاداة العالم ..

  7. يجب الرجوع الى محامين في القانون الدولي لحل مشاكل من هذا النوع

  8. للإيضاح
    فى حالة الثورات الشعبية ، فالثورة غير ملزمة بأى اتفاقيات تم توقيعها مع الرئيس السابق ، لأنها ثورة ضد كل شىء النظام واتفاقاته وتعهداته ناهيك عن فساده وظلمه …
    ولكن الحكمة تقتضي عدم التسرع بمثل هذه الأمور ، ومصر ملتزمة حتى اللحظة بكل اتفاقياتها على كل المستويات بنفس صيغها ومفهومها ،،، ولكن بعد انتخاب مجالس برلمانية للشعب والشورى ، واختيار رئيس للجمهورية ، فيستم إعادة النظر بهذه الاتفاقيات بعد دراستها بشكل دقيق من قبل مختصين كل منهم بحسب إختصاصه ، وسيتم رفع تقارير دقيقة بما تتضمنه هذه الاتفاقيات سواء من سلبيات أو ايجابيات ، وماهو مجحف للدولة وماهو ضد سياستها الجديدة وماهو من مصلحتها ومصلحة إقتصادها وفى ضوء هذه التقارير عمل الجلسات والاجتماعات الطارئة لتقرير القرار المناسب لكل اتفاقية بما يحفظ لمصر حقوقها ، وبما يتماشى مع أهداف الثورة .

  9. انا اوافق على اعطاء الغاز لاسرائيل لكن يجب ان يعطى لهم مشتعلا حتى يحرقهم في دنيا قبل الاخرة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *