>

تصدير النفط أحد الموارد التي يعتمد اقتصاد العديد من الدول العربية عليها بشكل كامل، وتمثل المصدر الرئيسي للدخل بتلك الدول، إلا أن هبوط الأسعار وعدم استقرارها في الفترة الأخيرة أدى إلى تأثر كبير للاقتصاد بتلك الدول.
ونقلت صحيفة الـ«إندبندنت» البريطانية تقريرًا أشارت فيه إلى أن عدد من الدول بالشرق الأول قد تواجه خطر انتهاء نقودها على مدى الـ5 سنوات القادمة بسبب هبوط أسعار النفط.
وأشارت الصحيفة إلى أن الدراسة التي أعدها صندوق النقد الدولي قالت إن خطر الإفلاس يواجه العديد من دول الشرق الأوسط كاليمن وليبيا والبحرين والسعودية والجزائر وعمان وإيران والعراق على مدار السنوات الخمسة القادمة إذا لم تجد مصادر أخرى لاقتصادها باستثناء النفط.
وأضافت أن العجز في ميزانية تلك الدول نتيجة لهبوط أسعار النفط سيؤدي لنفاذ الأموال التي لديها خلال 5 سنوات فقط وذلك إذا لم تستطيع أن توفر بدائل للنفط أو اللجوء لاقتراض الأموال.
ولفتت إلى أن إيران من الممكن ألا تعاني بنفس درجة المعاناة التي تشهدها الدول التي بها صراع كاليمن وليبيا، لافته إلى أن السعودية عليها أن تخفض من سعر البرميل إلى 106 دولار لخلق التوازن، أو أن تتجه لبيع السندات التي مكنتها من جمع 4 مليار دولار.
وتابعت أن العديد من الدول بالشرق الأوسط كالكويت وقطر والإمارات بدأت بالفعل في البحث عن مصادر أخرى للدخل بخلاف الاعتماد على النفط. وقال صندوق النقد الدولي أن الدول المصدرة للنفط عليها أن تتعامل مع الانخفاض في الأسعار.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *