الصفحة الرئيسية تكنولوجيا الملكة رانيا آخر المنضمين لموقع «تويتر».. وأوباما لم يستخدم صفحته منذ 44...

الملكة رانيا آخر المنضمين لموقع «تويتر».. وأوباما لم يستخدم صفحته منذ 44 يوما

بواسطة -
11 31

قد لا يذكر كثيرون ما هي أفلام الممثل الأميركي آشتون كوتشر ولكن البعض قد يذكر أنه زوج الممثلة الأميركية ديمي مور وبالتأكيد سيتعرف عليه مستخدمو الإنترنت كأحد أكثر المشاركين في موقع «تويتر» الاجتماعي نشاطا وإثارة للاهتمام. ولمن لا يعرف موقع «تويتر» فهو موقع للترابط الاجتماعي يدور حول سؤال محدد هو «ماذا تفعل الآن؟ويتيح للمستخدمين نشر رسائل قصيرة تدعى «تويتس» مؤلفة من 140 حرفا يتم بثها وتوزيعها على المشتركين في المدونة أو من يطلق عليهم «الأتباعtwitter» Followers.
الموقع الذي بدأ موقعا للأخبار تحول بفضل انضمام العديد من المشاهير لقائمة المستخدمين إلى واحد من أكثر المواقع الإلكترونية انتشارا في العالم حسب استفتاء أجرته صحيفة «نيويورك تايمز». وحسب رأي للكاتب إم.جي. سيغلر الكاتب في موقع «تيك كرانش» الإلكتروني المتخصص بأخبار التكنولوجيا فقد تحول موقع «تويتر» من موقع يبث الأخبار العاجلة إلى موقع يستخدمه المشاهير وكبار الشخصيات للتفاعل بينهم وبين معجبيهم.

وقائمة المشاهير الذين يستخدمون «تويتر» طويلة ومفتوحة لكل مستخدم القائمة ما زالت تحمل اسم الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي اعتمد خلال حملته الانتخابية على المواقع الإلكترونية للتفاعل مع الناخبين ولكن صفحة أوباما حاليا لا يبدو أن بها نشاطا حديثا إذ يرجع تاريخ آخر مداخلة له إلى 44 يوما مضت وحتى تلك المداخلة يبدو أن أحد مساعدي أوباما قد دونها إذ كتب فيها معلومة لمن يريد توجيه أسئلة إلى أوباما حول الاقتصاد أن يتوجه إلى الموقع الإلكتروني للبيت الأبيض.
ولكن غياب أوباما لا يعني غياب منافسه السابق السناتور جون ماكين الذي يبدو أنه يحرص على التدوين في الصفحة الخاصة به بشكل مستمر مستعرضا أيامه في الكونغرس ونشاطاته اليومية مشيرا إلى مناقشات الكونغرس التي يتبنى فيها مواقف معارضة لسياسات الرئيس أوباما.

وأخيرا أطلق البيت الأبيض صفحته الرسمية على الموقع. وكان المقر الرسمي لرئيس الوزراء البريطاني استفاد من الوسيلة الفعالة خلال انعقاد قمة الـ20 في لندن الشهر الماضي وقام مساعدو رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون بالكتابة اليومية في المدونة واصفين الاستعدادات للقمة ومجرياتها والتفاصيل الخفيفة التي تتسق مع طبيعة الموقع مثل لقاء سارة براون وميشيل أوباما وما دار بينهما وجدول أعمالهما خلال القمة. خلال تلك الفترة أيضا تابع كثيرون في بريطانيا موقع الطاهي المعروف جايمي أوليفر الذي أنيط به تحضير العشاء لقادة الدول المشاركةrania106.

وقام أوليفر بتدوين انطباعاته ومعلومات عن الأطباق التي يعدها ووضع أيضا صور له ولفريق الطهاة العاملين معه. الطريف أن أوليفر دون يوميات بشكل مستمر وحتى عندما كان عليه التوقف عن استخدام جهاز الهاتف الذي يرسل منه تعليقاته قام بتنبيه المتابعين له بأنه سيغلق الهاتف وأنه سيعود للكتابة بعد الحفل ليبلغهم ردود الفعل على الوجبة التي أعدها.

وفي الشهر الماضي قال الممثل الأميركي آشتون كوتشر أثناء ظهوره في برنامج لاري كينغ إنه سيتفوق على محطة «سي إن إن» في عدد المشتركين في مدونته وتعهد بأن يصل إلى رقم مليون مشترك قبل المحطة الشهيرة قائلا إنه سيتبرع بعشرة آلاف شبكة لمكافحة البعوض بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الملاريا في وقت لاحق من أبريل إذا ما نجح في الفوز على سى ان ان بينما سيقدم ألف شبكة مضادة للبعوض إذا خسر وهو الأمر الذي وافقت عليه شبكة الأخبار التلفزيونية.

وحظي التحدي بكثير من الاهتمام على موقع «تويتر» حيث بدأ المعجــبون يتسابقون للتسجيل في مدونة كل منهما.
وبحلول الساعة 2:13 فجر الجمعة بحسب التوقيت الشرقي للولايات المتحدة بلغ عدد المشتركين في مدونة كوتشر مليون مشترك وفاز على CNN التي بلغ عدد المشتركين في المدونة الخاصة في الوقت نفسه بها 998239 مشتركا.
وبث كوتشر احتفاله بالفوز بواسطة لقطات الفيديو المباشرة بمشاركة زوجته النجمة ديمي مور وعدد من الأصدقاء وقال: «لقد نجحنا في تخطي رقم المليون مشترك.. فيما تحاول CNN بلوغ ذلك الرقم».

وتحظى مدونات كوتشر ومور باهتمام إعلامي واضح لدرجة أن تعليقهما على أداء البريطانية سوزان بويل في برنامج «برايتن غات تلالنت» وقول ديمي مور إنها بكت عند سماعها غناء بويل وصوتها الرائع كل تلك التعليقات ساهمت في الدعاية المباشرة والإيجابية لبويل التي أصبحت حديث الإعلام والإنترنت بعد تلك الليلة.

ومن العالم العربي فقد انضمت الملكة رانيا ملكة الأردن بالأمس إلى قائمة الشخصيات التي تستخدم «تويتر». فقد ذكرت الوكالات أن الملكة أطلقت صفحة خاصة على موقع «تويتر» عبر الإنترنت بمناسبة زيارة البابا بنديكتوس السادس عشر للأردن. وكتبت الملكة في خانة السيرة الذاتية تصف نفسها بـ«أم وزوجة لديها وظيفة ممتعة».

وقال مكتب الملكة رانيا في بيان مقتضب حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منه «نود أن نحيطكم علما بأن الملكة رانيا افتتحت صفحة خاصة على موقع «تويتر» يزودكم بآخر المعلومات عن زيارة البابا للأردن».
وبثت الملكة رانيا عددا من التعليقات السريعة على الموقع حول لقائها مع البابا مثل قولها: «استمعت للتو إلى كلمة البابا. فمنطقتنا في حاجة ماسة لرسالة ســلام».

وقبل استقبال العائلة المالكة للبابا في قصر الحسينية غرب عمان¡ كتبت الملكة رانيا رسالة عن أولادها قائلة: «سآخذ أولادي للقاء البابا¡ لقد توصلت لإقناع أكبرهم بارتداء بذلة. أنا الآن أتفاوض مع الذي عمره أربع سنوات».

وفي مكان آخر¡ تحدثت الملكة رانيا عن قضاء نهاية الأسبوع مع زوجها الملك عبد الله وأولادهما ومشاهدتهما لفيلم أميركي حديث ما زال يعرض في صالات السينما في أوروبا قائــلة: «فيلم طريف للمشاهدة مع الصديقات والزوج الذي يعبر عن احتجاجه بصوت مكتوم قائلا «فيلم عاطفي نســائي».

11 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.