>

في واقعة مثيرة، قبّل قائد الفريق القومي لكرة القدم الإيراني اللاعب أندرانيك تيموريان المصحف الشريف كبقية زملائه المسلمين كجزء من حفل الوداع قبيل سفر الفريق للمشاركة في كأس العالم العام الماضي، رغم أنه مسيحي.

وأظهرت إحدى الصور والتي نشرها موقع رياضي إيراني تيموريان وهو يقبل المصحف، بينما أظهرته صورة أخرى وهو ينحني للمصحف الشريف ويضعه على رأسه.

ولا يخجل لاعب الوسط البالغ من العمر 32 عاما، والذي أصبح أول قائد مسيحي للمنتخب الإيراني في أبريل الماضي، من إظهار مسيحيته داخل الملعب والتي تصل إلى حد تأشيره بعلامة الصليب أثناء المباريات، وذلك وفق تقرير نشرته صحيفة “غارديان”.

أخيرا، قال تيموريان والذي لعب في صفوف أندية بولتون ووندرز وفولهام الإنجليزيين في تصريح له: “أنا سعيد لأنني كمسيحي ألعب في فريق من المسلمين، أنا لدي جذور أرمينية، لكني أحمل جواز سفر إيراني أفتخر به، وأرفع علم بلادي عاليا، متمنياً أن أعزز السمعة الجيدة للشعب الأرميني في إيران”.

وجدير بالذكر أن أرمينيا الجار الشمالي لإيران احتفلت في أبريل الماضي بالذكرى المئوية للإبادة الجماعية للأرمن في 1915، ورغم أن الحكومة الإيرانية لا تسمح عادة بالتجمعات العامة إلا أنها سمحت في ذلك الوقت بتنظيم وقفة احتجاجية أمام السفارة التركية في طهران.

ويشكل الأرمن غالبية المسيحيين الإيرانيين، حيث يقدر عددهم بـ300 ألف شخص.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. درت العالم و احسن شعب شفتو في حياتي في ايران دهبنا الى ايران في شغل و كنا خايفين بس الطيبة و المعاملة الحسنة ما عندهم كره لاي ملة و دايما مبتسمين وودودين و يحبوا الغريب و يفرحوا بيه يحترمو المسيحي و السني و عشنا بسلام سنتين كاملتين

  2. Bonsoir
    ما عندو حل ثاني وإلا بينقطع راسو !!! بس بعرف ايرانيين هوني بباريس كثير مثقفين ،

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *