كشف جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، دليلاً جديداً على شبهة فساد في اختيار قطر البلد المنظم لبطولة كأس العالم 2022.

وأكد بلاتر في مقابلة تلفزيونية فرنسية، أن سلطات فرنسا ساهمت بقوة في فوز قطر بسباق تنظيم مونديال 2022.

وقال جوزيف بلاتر: “فازت قطر بفضل السلطات العليا الفرنسية، وأشار إلى نيكولا ساركوزي ومواطنه ميشال بلاتيني، اللذين لعبا دورا كبيرا في حصول قطر على شرف تنظيم مونديال 2022. كما جاء في أحدث تصريحات أدلى بها المسؤول الكروي السويسري لقناة SFR الفرنسية.

وأضاف بلاتر أن العدالة الفرنسية زارت مقر الفيفا في سويسرا أواخر العقد الماضي، وطلبت منه مساعدة قطر في سباق ترشحها لاحتضان أكبر تظاهرة كروية عام 2022.

واختتم بلاتر أن تأثير سلطات فرنسا في انتخابات تحديد مستضيف مونديال 2022، كان قويا وغير قابل للشك، علما أن قطر دخلت مضمار السباق رفقة أميركا وأستراليا واليابان.

يذكر أن بلاتر سبق له التأكيد على أن مأدبة غداء جمعت الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير قطر السابق مع نيكولا ساركوزي الرئيس السابق لفرنسا غيرت مسار التصويت ومنحت قطر تنظيم مونديال 2022 وذلك في تصريحات شهر يونيو الماضي للصحافي الإنجليزي ديفيد كون ضمن كتاب الأخير الذي يحمل عنوان “سقوط بيت فيفا”.

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. فاكرين الفساد بس عند العرب
    مبينة في رشاوي وبالملايين دفعت من قبل قطر معقولة دولة ماتطلع بكبر الكرادة في بغداد تنظم دورة عالمية مهمة لا والفيفا كان شايف ان امكانيات قطر لتنظيم البطولة افضل من امكانيات امريكا واليابان واستراليا

  2. في مثل بدوي يقول
    ( الي تقدر على ديته طُخه )
    وان كانت قطر قادره تغير الامور بأموالها وعلى مرئى الجميع وما حد حركساكن يكون الغلط من عرف وسكت
    ليس مع قطر ولكن ليس ضدها بل اتعاطف معها لان الجميع اصبح يحاربها حتى وان وُجد غلط بقطر ليس بهذهِ الطريق تُعالج الامور
    ولا ننسا انها دوله عربيه
    قولو لقطر !!
    وبدل شبر شبر خليها متر متر على الاقل نحفظ خط الرجعه بعد الصلح !

  3. أنا شخصيا غير مندهشة إن ساركو ممكن يكون متورط في اي قضية فيها خبث و طمع و لؤم و رشوة…الود وده لو يعيش على حساب الناس…ينجح في الانتخابات على حساب القذافي، يتجول و يستمتع في مراكش على حساب محمد 6 ، يعطي كأس العالم لقطر على حساب موزة و جوزها حميدو .. طالما الناس حتدفع هو مستعد دايما يكون الطرف الي حيستفيد ههههه لئيم ابن لئيم من يوم يومو…

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *