>

أثارت الصور التي نشرتها صحيفة “ماركا” الإسبانية للمنزل الذي قضى فيه الأرجنتيني دييغو مارادونا آخر لحظاته قبل وفاته، غضبا بين عشاق الأسطورة، إذ بدى المنزل متواضعا وغير مريح.
وأقام نجم نابولي السابق في غرفة نوم مؤقتة في الطابق الأرضي من المنزل الذي يقع في حي سان أندريس في تيغري بالأرجنتين، تحتوي على حمام خاص وتم وصل الغرفة بمطبخ صغير، وهو مكان تثار فيه الضوضاء، من بين أمور أخرى، تؤثر حكما على قدرته على الراحة.

وقالت الصحيفة إنه لا توجد إجابة واضحة حول كيف ولماذا لم يستأجر مارادونا مكانا أفضل، لكن حالته السيئة كانت عاملا آخر في سلسلة الأخطاء التي دفعت القاضي أورلاندو دياز إلى تغيير العنوان إلى “الموت الخطأ” بعد بدء التحقيق في سبب الوفاة.


كان المنزل يحتوي على 4 غرف في الطابق الأول، لكن مارادونا لم يستطع الصعود أو النزول على الدرج، لذا قاموا بتجميع غرفة مع سرير مزدوج وتلفزيون 32 بوصة ومرحاض محمول وكرسي مساج وتكييف.
في الليل، كان أسطورة كرة القدم وحيدا تماما ومنفصلا عن أولئك الذين ينامون في المنزل، وبالطبع لم يكن هناك مكان للممرضات.
ووصل مارادونا إلى ذلك المنزل في 11 نوفمبر، بعد أن وقع الطبيب ليوبولدو لوك مع الطبيب النفسي أوجستينا كوزاكوف على أوراق السماح لمغادرة النجم الأرجنتيني المشفى.
وعلى الرغم من أن مارادونا لم يمت نتيجة عدم الراحة في المنزل، لكن مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو يعتقد أنه كان من الممكن تجنب النوبة القلبية التي أنهت حياته لو كانت ظروف المنزل أفضل، ولهذا السبب التحقيق مستمر وفقا لما ذكرته الصحيفة الإسبانية.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. مارادونا معملشي حسابه للزمن و الوقت، صرف بزاف و كان ينفق بسخاء فقد كان كريما سخيا جدا، و بعد مشاكله مع زوجته السابقة و طلاقه منها اكتشف أنها تملك عقارات في أمريكا و حساب بنكي كبير في بنك بدولة الأوروغواي! فرفع ضدها دعوى بتهمة الاختلاس و سرقة ملايين الدولارات من حسابه ((حسب أقواله و تصريحه هو – الله اعلم)) ،
    نفس الشيء وقع مع البرازيلي رونالدينيو صرف أمواله كلها على اللهو و البذخ و معملشي حساب للزمن و الوقت و انتهى بالإفلاس و الديون بسببها دخل السجن!

    كريستيانو رونالدو و ميسي ربما الأكثر ذكاء لأنهما عرفا كيف يحافظا على أموالهما دون السقوط في مشاكل المخدرات و الإدمان و الديون و الإفلاس !
    كريستيانو رونالدو استثمر أمواله، شيد فندقا بالبرتغال و فندقا أخرا في مراكش و هناك اخبار عن عزمه انشاء محل تجاري كبير للاحذية الرجالية تحمل اسمه في كازابلانكا !
    مروان الشماخ نهار فكر يستثمر فلوسه بنى لينا مقهى ديال الشيشة !!!!!!!! ايوة ربحنا بكري هههههه
    اما لاعبي الخمسينيات و الستينيات و السبعينيات هدوك مساكين ماعملوشي حساب للزمن لانهم اصلا كانوا يلعبون لأجل الوطن و اسم البلد و ليس من أجل المال وأغلبهم مات فقيرا و منهم من حكمت المحكمة عليه بإفراغ المحل الذي يسكنه بالإيجار و لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

    المال نعمة يجب على الإنسان أن يعلم كيف يجنيه من الحلال و كيف يصرفه في الحلال لا ضرر و لا ضرار !
    و ختامه مسك قوله تعالى: “و لا تجعل يدك مغلولة إلى عنقك و لا تبسطها كل البسط فتقعد ملوما محسورا ” صدق الله العظيم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *