>

سلطت وسائل الإعلام البريطانية الضوء على ظهور المدير الفني السابق لمانشستر يوناتيد السير أليكس فيرغسون، الذي ساند بقوة، مواطنه أندي موراي بعد تتويجه بلقب بطولة ويمبلدون الشهيرة للتنس، للمرة الأولى، في تاريخه، على حساب الصربي نوفاك ديكوفيتش.

ونشرت وسائل الإعلام صورا لفيرغسون الذي بدا متحمسا لكل ضربات موراي، قبل أن تلتقط له صورا خاصة، وهو يهم بمغادرة الملعب، على متن طائرة مروحية.

وأبدى فيرغسون الذي اعتزل تدريب كرة القدم بعد أكثر من (27) عاما مع فريقه مانشستر يوناتيد، شغفا كبيرا بمتابعة مباريات مواطنه موراي الذي عبر عن فخره بتواجد فيرغسون.

وعُرف عن فيرغسون متابعته الدائمة لرياضة التنس، وخصوصا تشجيع مواطنه موراي، لدرجة أن البعض راح يقارن بين شغف فيرغسون بالتنس وشغفه بكرة القدم.

ولم تكن هذه المرة الأولى التي يتواجد فيرغسون في مباريات التنس، بل سبق له وأن حضر العديد من مباريات التنس خصوصا لمواطنه موراي.

وصرح فيرغسون في أكثر من مناسبة، أن مشاهدته لموراي يعد أمرا يثير الحماسة لديه، وحتى مشاهدة فريقه مانشستر يوناتيد، موضحا أن مشاهدته لموراي يجلب له العاطفة لتكون حاضرة معه بشكل أكبر.

وكان موراي الذي بات أول بريطاني يتوج بلقب ويمبلدون للمرة الأولى منذ (77) عاماً وتحديداً منذ تتويج فريد بيري بلقب عام 1936، قد عوض خسارته للقب التي مني بها على يد فيدرر العام الماضي، ليتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

يذكر أن موراي صرح لوسائل الاعلام في وقت سابق أنه طلب من فيرغسون أن يسدي له النصح حول الكيفية التي يمكنه أن يتعامل بها مع الضغوط الشديدة التي يتعرض لها، وهو ما لباه له فيرغسون.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *