>

بدأت العلاقة تزداد سوءًا في الأيام الأخيرة بين “ماريا دولوريس أفيرو” والدة النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو”، وصديقته الجديدة “جورجينا رودريغيز” ، ما ينبئ بحرب نسائية طاحنة في بيت الفتى الذهبي حسب المتابعين.

ورونالدو نفسه وراء إشعال الحرب هذه المرة حسب الصحافة البرتغالية، حيث غير رأيه في تسمية ابنته القادمة من “دولوريس” – على اسم والدته – لجورجينا على اسم صديقته .

وتحدثت تقارير صحافية عن اندلاع الخلاف منذ شهر تقريبًا، بسبب الصراع حول العناية بأبناء نجم ريال مدريد الثلاثة، والذي ازداد حدة بعد تأكيد خبر حمل جورجينا رودريغيز بمولودة جديدة .

ولم تعد والدة رونالدو تتابع صديقة ابنها على المواقع الاجتماعية ، كما تنافست السيدتان في نشر صورهما برفقة أبناء رونالدو الثلاثة، كريستيانو جونيور والتوأم ماثيو وإيفا ، للتأكيد على تعلق الأطفال بكل منهما.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. أحد مقاييس الرجولة هي علاقة الرجُل بوالدته …..
    مساء الورد مُحايدة و مريوم …..
    !!

  2. يا اهلا عزيزتي كيفك
    والله مريم ضحكتيني كتير (انا ما حدا بصدق انو حماتي حماتي?…)بفكروا ام وبنتها (وقبل ١٠ سنوات والله يفكروا اختين)
    ولما يعرفوا بتاخدهم العجيبة ??..

  3. كل إنسان بيحكي من خلال تجربته
    في حموات ما في منهم .. ومنهم الله اكبر اسمهم على مسمى بس بالإجمال صيط وطبع عليهم
    وانا كمان محايده الحمدالله كانت علاقتي معها جيده جداً الله يرحمها حتى كانت تقلي دايما انتي بنتي انا عاكتر ما كان اشياء اتفق وتتفق معي بها ..
    مش قاعده الكل مش مناح في بس مش كتير

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *