هل كان ميسي حاضراً البارحة الأولى أمام ميلان؟.. هذا السؤال طغى بمجرد إطلاق صافرة النهاية للقاء الفريق الإيطالي أمام برشلونة، على الصحافة الأوروبية والمشجعين بشكل عام، وسط حالة من الدهشة للأداء المتواضع للمهاجم الأرجنتيني، وأرقام صادمة تؤكّد أنه لم يكن حاضراً بالفعل، مع كثير من السخرية، خصوصاً من أنصار الغريم.. ريال مدريد.

وعلى مدى شوطي اللقاء فشل ميسي في تشكيل الحد الأدنى من الخطورة على مرمى كريستيان أبياتي حارس ميلان، وبدا أنه استسلم تماماً للرقابة اللصيقة التي تعرض لها، والأسلوب الدفاعي الذي انتهجه “الروسينيري” ومكّنه من الخروج منتصراً بانتظار موقعة الإياب الشهر المقبلm m1.

وأظهرت الإحصائيات الرسمية الخاصة باللقاء أن ميسي لم يصوّب ولو كرة واحدة على مرمى ميلان خلال المباراة، بل إنه لم يلمس الكرة داخل منطقة الجزاء سوى مرة واحدة فقط، واختفى من المشهد تماماً، ولاسيما خلال الشوط الثاني الذي سجل فيه أصحاب الأرض الهدفين.

ولم يقتصر الأداء السيئ على ميسي وحده فحسب، بل إن معظم لاعبي برشلونة لم يكونوا في يومهم وأخفقوا جميعاً في التصويب على مرمى ميلان باستثناء تصويبة وحيدة، والغريب أن كل هذا حصل رغم أن برشلونة كان مستحوذاً على الكرة بنسبة فاقت 65%.ودفع الأداء الباهت لميسي وسائل إعلام أوروبية إلى توجيه انتقادات حادة للاعب، إذ ذكرت صحيفة “ماركا” أن اللاعب الأرجنتيني لم يترك أي أثر يذكر طوال المباراة، ومنحته العلامة الأقل بين لاعبي برشلونة بواقع واحد من عشرة فقط.
وذهبت صحيفة “آس” إلى المنحى نفسه، وأكدت أن ميسي كان حاضراً جسداً فقط، ولم يشكّل أي خطورة على مرمى الحارس أبياتي، الذي لعب مباراة سهلة، دون أي اختبارات أو مواقف صعبة بفعل تراجع مستوى لاعبي برشلونة.

وامتدت السخرية من أداء ميسي إلى شبكات التواصل الاجتماعي، التي شهدت الكثير من التعليقات ضد اللاعب، وتساءل بعضهم عن المكان الذي ضاع فيه ميسي في مدينة ميلانو، وراح آخرون يقارنون بين أدائه وأداء كريستيانو رونالدو، مؤكدين أن الأخير أثبت أنه الأفضل بكل المقاييس.

ولعل السخرية الأبرز من ميسي كان بطلها المهاجم الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي، لاعب ميلان الجديد والذي لم يشارك في اللقاء بحكم مشاركته مع فريق آخر في البطولة نفسها، إذ كتب اللاعب المثير للجدل على حسابه الشخصي بموقع “تويتر” موجهاً سؤاله لميسي: “لماذا لم تشارك في المباراة؟!.

وكتب بالوتيلي في تغريدته: “أنا لم أشارك في مباراة ميلان وبرشلونة بسبب قوانين “يويفا”، ولكنني أتساءل لماذا لم يشارك ميسي؟”، وقد أثارت تلك التغريدة عاصفة من ردود الفعل من الجماهير.

وعلى الطرف الآخر، دافعت صحف إسبانية عن ميسي، مؤكدة أنه تعرض لرقابة لصيقة من مدافعي ميلان، مشيرة إلى أن مباراة الإياب ستشهد عودة اللاعب ليظهر بوجهه الحقيقي والمألوف.

شارك برأيك

تعليقان

  1. الدنيا هي هادي..
    و الناس هوما هادو..
    الوقت اللي تكون خدام مزيان الكل يشكر فيك..
    و مع أول خطأ صغير..و صغر عثرة..
    حد ما يرحمك..كل حاجة يرميوها ورا ظهرهم..
    تينساو المزيانة و تيتفكروا ليك غير الخايبة..

  2. للاسف كثيراً من البشر يعتقدون بأن ميسي يملك عصا موسى ! والامر بيده وحده !!! ويُطالبونه بفعل المُستحيل لوحده وكأن خسارت فريقه كارثه , هو مُميز ولا احد مثله والافضل بالعالم , هو كاسر الارقام القياسيه بكل جداره والاحصائيات تشهد , هل مطلوب منهُ فعل المُعجزات ؟؟ فعلاً بشر غريبين ينتظرون هفوه لهُ ليسنو سكاكينهُم عليه , صراحتاً لاعبين برشلونه جميعاً لم يكونو باحسن حال والكُره فوز وخساره , برشلونه لعب خارج ارضه ومع ميلان وكان كُل شيء مُتوقع , ولكن للحديث بقيه بمُبارات الاياب .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.