شنّ عدد من أنصار ريال مدريد الإسباني هجوماً لاذعاً على قائد الفريق وحارس مرماه إيكر كاسياس، رداً على التصريحات المثيرة للجدل التي أدلت بها صديقته الصحافية سارة كاربونيرو، وكشفت فيها عن مشاكل وانقسامات عميقة داخل الفريق.

واجتاحت تعليقات جماهير الريال الحساب الرسمي لكاسياس على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، واتهم فيها أنصار النادي الملكي اللاعب بالسعي لزعزعة الاستقرار داخل الفريق، وخلق مزيد من المشاكل، بغية تصفية حساباته الشخصية مع المدرب البرتغالي جوزيه مورينيوc.

ووصف أحد المشجعين الحارس المخضرم بـ”الخائن”، قائلاً إنه يستخدم صديقته الصحافية من أجل تشويه سمعة الفريق وتمرير رسائل خاصة، في وقت حساس وقبل ساعات فقط من المباراة الهامة أمام برشلونة في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا.

وطالب مشجع آخر كاسياس بالرحيل عن النادي، وقال: “اذهب أيها (الجاسوس) إلى أصدقائك في برشلونة غير مأسوف عليك.. لا نريدك في النادي منذ الآن”، فيما دعاه أحدهم إلى الاختيار بين صديقته المثيرة للجدل أو ريال مدريد، قائلاً له: “كفى سعياً لتدمير الفريق عبر صديقتك”.

وكان من اللافت في كثير من التعليقات وقوف العديد من جماهير ريال مدريد في صف المدرب مورينيو واللاعب كريستيانو رونالدو، إذ أكد أصحابها أن هذا الثنائي أثبت ولاءه للريال أكثر من كاسياس، رغم أنهما ليسا أبناء النادي، بعكس الحارس المخضرم.

وذكر مشجع مدريدي غاضب أن كاسياس لم يعد يستحق حمل شارة القيادة فيما بعد، وطالب مورينيو بمنحها بصفة دائمة لرونالدو، وقال إن سلوك وتصرفات كاسياس لا توحي بأنه حريص على الفريق، بدليل عدم تعقيبه على تصريحات صديقته.

وفي المقابل، أظهر عدد من مشجعي برشلونة دعماً كبيراً لكاسياس، ودافعوا في تعليقاتهم عن الحارس الدولي، مؤكدين أنه يتعرض للهجوم بسبب رفضه لسياسات المدرب “المتعجرف” مورينيو، ولم يتركوا المناسبة تمر قبل التعبير عن تمنياتهم بانتقال كاسياس لفريقهم.

وكانت سارة كاربونيرو قد صبّت مزيداً من الزيت على نار الخلافات المستحكمة داخل ريال مدريد في الآونة الأخيرة، وأكدت في تصريحات تلفزيونية وجود انقسامات وخلافات حادة بسبب سياسات مورينيو، وأشارت إلى أن الأجواء في الفريق غير ملائمة على الإطلاق ولا تبعث على التفاؤل.

وأشارت إلى أن المشاكل زادت في الفريق منذ تعمّد مورينيو إجلاس كاسياس على مقاعد البدلاء في مباراة ملقة، مبينة أن المدرب البرتغالي لم يعد يحظى بثقة أبرز لاعبي الفريق، مرجّحة رحيله عن الفريق عقب نهاية الموسم الحالي.

وكشفت كاربونيرو عن أن فلورنتينو بيريز، رئيس النادي الملكي مستاء جداً من مورينيو بسبب تصرفاته التي قسّمت اللاعبين إلى معسكرين، واحد إسباني، وآخر برتغالي، في إشارة منها إلى اللاعبين البرتغاليين الذين يحظون بمعاملة خاصة من مواطنهم مورينيو.

ودلّلت صديقة كاسياس على تفجّر المشاكل في الريال، إلى المؤتمر الصحافي الذي عقده بيريز مؤخراً في أعقاب الحديث عن جلوسه مع قادة الفريق الذين اشترطوا التخلي عن مورينيو إذا ما أراد النادي الاحتفاظ بهم، مشيرة إلى أن الرئيس لا يعقد في العادة مؤتمرات صحافية إلا في حالات الطوارئ وعند وجود أمور هامة جداً.

شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. كاسياس فاكهة الكرة الاسبانيه مفيش كلام
    اه اومال

  2. فاكهة بالماضي دكتورة…
    بس هلا تختخت واصبحت بلا طعمة….
    عفوا اذا تدخلت بتعليقك…لانه مني عارف صارت الناس هون عصبية…
    وماعندها روح المرح…

    1. كاسياس كان اول حب فى حياتى
      بس بابا شرط عليه نعيش فى دمياط
      فسابنى الندل ..شكله فيه عرق مصرى 🙂 🙂

      1. معلش يا شري ربنا يصبرك على العموم هو ما بيستهلكيش هو الي خسران 😉

        1. كاتيا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
          معقوووووووووووووووووووووووول؟؟
          كنتى فين يا بت وحشانى؟
          حمد لله ع السلامة يا ام ايمن

          1. ايوة معقولة يا شري انا هوههههههههههه
            ربنل يسلمك يا الغالية انا رجعت عشان اشتقت ليكم ووحشتوني وحشتوني وحشتوووووووووووووووووووني على رئي وردة 🙂

  3. كاسياس حارس كبير بمعنى الكلمة
    لكن مورينيو وعصابته هم من جعلوا كاسياس يتعرض لمثل هذا الكلام الغير لائق بحقه
    يجب ان لاينسى المدريديون بان كاسياس هو من دافع عن شباك اسبانيا عامة والريال خاصة لسنين وهو من حمل كأس العالم
    وهو من ساهم بنجاح الريال وفوزه بعدة بطولات لاسيما الدوري العام الماضي
    لكن هذه هي حقيقة المدريديون عدم الوفاء لمن يفي لهم

  4. ههههههههههههههههههاي
    هي وصلت للجاسوسية؟
    مش بعيدة على فريق كان يتدخل لصالحه في الماضي جنرال فاشستي ديكتاتوري..
    اسمه بكل اختصار”الجنرال فرانكو”..
    أكيد انتقلت إلى عناصر الفريق العدوى منه..
    على كل حال، سواء كان كاسياس و صديقته جواسيس أم لا..
    ف البارصا دائما في القمة..
    ;هي في غنى لمن يتجسس لصالحها..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *