>

بي بي سي: توصلت دراسة بريطانية حديثة إلى أن مراكز الرعاية النهارية والمربيات تزيد خطر إصابة الأطفال بمشكلات سلوكية مثل فرط الحركة، وأن الذين كانوا يمضون وقتا إضافيا برعاية أجدادهم كانوا أكثر معاناة من مشكلات مع نظرائهم.
أجرى الدراسة باحثون في قسم علم نفس الأطفال والمراهقين في جامعة أكسفورد ووجدت أن الأطفال الذين أمضوا مزيدا من الوقت في مراكز الرعاية النهارية كانوا أكثر تعرضا للإصابة بفرط النشاط. وأن الأطفال الذين يمضون الوقت برفقة المربية أكثر تعرضا للمعاناة من مشكلات مع نظرائهم، وإلى ازدياد فرط حركتهم. كما استنتج الباحثون أن الأطفال الذين أمضوا وقتا إضافيا في ملعب الحضانة كانوا يعانون من مشكلات أقل مع نظرائهم، في حين أن الذين كانوا يمضون وقتا إضافيا برعاية أجدادهم كانوا أكثر معاناة من مشكلات مع نظرائهم. وأجرى الباحثون دراستهم على 991 أسرة لمدة 51 شهرا، وكان الأطفال عند بداية الدراسة في الشهر الثالث من العمر.

شارك برأيك

تعليقان

  1. لا احد يربي الابناء غير الأبوين هذا مبدئي و الحمد لله رغم وجود دور حضانة هنا على المستوى العالي و مربيات وأهلي ما آسمح لأحد يأخذ دوري حتى لو استدعى ذلك للتضحيات
    لان كل طفل مختلف على الاخر و الام و الأب وحدهم من يعرفون طبيعة ابنهم . و الطريقة الصحيحة التي يتبعونها لإعطاء نتائج تربية أفضل
    و يبقى الرجاء في الله ..

  2. ميه بالميه المربيات بيفسدوا الأولاد وماحدا بيربي الاولاداحسن من الام والأب

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *