الصفحة الرئيسية زاوية الطفل طفلك عصبي المزاج؟ خبراؤنا يقدمون لك الحل

طفلك عصبي المزاج؟ خبراؤنا يقدمون لك الحل

بواسطة -
25 484

نصح خبير تربوي الآباء والأمهات بعمل ما يسمى بالبروفة السلوكية للتغلب على عصبية أطفالهم، وذلك في تعليق له على ما أشارت إليه والدة الطفل ياسين في حلقة برنامج “شوية عيال” مع الفنان أحمد حلمي؛ حيث قالت إن ابنها “دائم العصبية، والتشاجر مع أخيه”.

ويعرض برنامج “شوية عيال” على MBC1، في تمام الساعة 18:30 بتوقيت (جرينتش(، 21:30 (السعودية).

وقال الخبير التربوي ياسر محمود: إن البروفة السلوكية هي طريقة تربوية جيدة للتغلب على العادات السيئة لدى الطفل، ومنها “العصبية” وهي تتم من خلال مواقف تمثيلية تقوم بأدائها كل من الأم مع طفلها، بحيث يتقمص الطفل دور العصبي الذي ينبذ منه الجميع، ويكرهه الناس.

ويتابع محمود “تعمل الأم على تبادل الأدوار مع طفلها بعد ذلك، من خلال جعل الطفل يتقمص دور الشخصية الهادئة التي يحبها الناس، ويتقربون إليها، وهو ما يؤدي إلى جعل الطفل يحب الشخصية الهادئة، وينبذ تلك المتعصبة التي ينفر منها الناس”.

وعن تأثير سلوك الأب والأم على عصبية الطفل، قال محمود: لسلوك الوالدين دور كبير في جعل الطفل عصبيا أو هادئا، فإذا كان الأب والأم أو أحدهما عصبيا في سلوكه فإن ذلك بلا شك سوف يخلق في الطفل سلوك “العصبية”، والعكس صحيح.

وتطرق الخبير التربوي أيضا إلى إمكانية أن يكون الوالدان بطبعهما هادئين، ولكنهما يتعاملان مع الطفل بعصبية إما بسبب ضغوطات وصعوبات الحياة، مشيرا إلى أن ذلك من شأنه أيضا أن يجعل الطفل “عصبيا”.

“التعصب من أجل الضغط”
وحذر محمود أيضا من لجوء عدد من الأطفال إلى العصبية ليحصلوا على ما يريدون، مشيرا إلى خطورة مثل هذا الأمر في المستقبل؛ لأن الطفل سوف يعلم بلا شك أن الطريق الوحيد للحصول على ما يريد هو أن يكون عصبيا في طلبه.
ونصح الخبير التربوي الوالدين بألا يقابلوا عصبية الطفل بنفس سلوك العصبية، مؤكدا ضرورة التزام الهدوء، وتقليل مساحة الصراع مع الأطفال بقدر الإمكان حتى لا تتطور العصبية إلى سلوك جديد وهو “العناد”.

25 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.