الصفحة الرئيسية زاوية القراء بقلم أصدقاء نورت ألعربية

ألعربية

بواسطة -
30 931

ما يعجبنى في العربيه جمالها,ومرونتها و رقتها وقوتها.
تقف أمام العربيه فتجد نفسك أمام لوحه جميله أبتدعتها يد فنان بارع تريث حين نسج خيوطها, أو طرزتها واحدة ممن أعطاهن الله الموهبه وطول النفس ودقة الاخراج, تجد نفسك أمام لوحه تحتم عليك التوقف والتفكر والتدبر في تفاصيلها فتشعر انها مطواعه تقدم وتأخر فيها حتى تضعها بالشكل المناسب الذي يليق ها مكانا ومكانة والذي يحتم على الناظر التفكر في طريقة أخراجها.فهى غير مقولبه مما يقلل من أحتمالية جمودها ويجعلها لينة الجانب ومستجيبه لما تشعر انه قد يسهم في أيصال رسالتها.

..والعرببة ايضا طريه, غير متصلبه وكأن الله نسج أجزاءها من عجينة مرنه,ما تحتاجه فقط هو التعامل معها بحنكه ودراية ومراس, والا أنقلب السحر على الساحر, نتيجة لعدم المعرفة بخفاياها وعدم التمكن من التعامل معها بالطريقه التى تمكنها من الوقوف في المكان المناسب.

والعربية فيها من الرقه والنعومه ما يعجز عنه الوصف فقد أسرت ألباب العاشقين,و تعاملت مع أرقى قصص الحب والغرام والعشق والجمال, لما لها من قدرة عجيبة على أستمالة القلوب وإشغال الألباب,وأستفزت أعتى اعمدة الشعر والأدب.وصادقت أهل الفصاحه والحصافة,فساهمت باقتدار في رسم صور جميلة مفعمة بالعواطف والمشاعر وحسن البيان وجمال البنيان.

والعربية فيها من القوة والمنعة حد السحر ,وتبرز قوتها في بلاغتها, فإن استثمرت البلاغه , وقعت على النفس موقع المستثير,فلديها القدرة على تجييش الجيوش والدعوة لمعارك كانت حاسمه في التاريخ, سواء كانت نتائجها سلبية او أيجابية.
وتبرز قوتها أيضا في قدرتها على التعبير, فإن مدحت منحت الممدوح رفعة وسموا وأرتقت به منزلة تفوق التوقعات, وإن ذمت هوت بالمذموم مهوى يصعب الخروج منه, وقد تهوى به مكانا لم يكن بالحسبان .

.لله درك أيتها العربية ما أجملك, فقد أودع الله في قلبي عشقك, وأودع في قلبك رسالته إلى الارض.

30 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.