>

يبدو أن بنغازي أصبحت تدفع التمن لأنه هي من قامت با ثورة فبراير وهي الشرارة لهذة الثورة اللي كتب له النجاح بعد حرب طويلة مع نظام السابق ,وعلى الرغم من نجاح هذة الثورة اللي أستطاعت أسقاط القدافي ونظامه ودخول ليبيا في حقبة جديدة بعد ثورة السابع عشر من فبراير , مازل المشهد في ليبيا أكتر دموية وكانت بنغازي هي النصيب الأسد من هذا المشهد اللي أصبح يسطير عليه التفجيرات والأغتيالات اليومية في ظل حكومة فاشلة قد تكون غير موجودة من الأساس , وعلى الرغم من هذا المشهد الدموي اللي في بنغازي لا نعرف الى الأن من وراء هذة التفجيرات و تفجيرات تعمل لصالح من ولماذا التركيز على الطبابط ورجال القانون في بنغازي , يبدو من يقوم بهذة التفجييرات لا يريد أن تقوم قيامة لهذة الدولة اللي أصبحت فعلا تسير نحو الهوية وطبعا بفضل من لهم أجندة في أفساد هذة البلد , ورغم كل هذة الامور اللي تمر به بنغازي الجريحة مازل المشهد في هذة المدينة مجهول , ويصبح المواطن في بنغازي هو الضحية , والمصيبة الأكبر الأبرياء اللي يقتلوا في بنغازي بشكل يومي , وتظل بنغازي الثورة جريحة على الرغم ما قدمته من تضحيات عبر التاريخ , ويصبح الأمل موجود على أمل أن يكتب لهذة المدينة مستقبل باهر في الزمن القريب , وكيف لا نتمنى الخير لمدنية بنغازي وهي في قلوب جميع الليبين .



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. قالها الزعيم القائد ربنا يرحمو معمر القذافي
    سوف اموت شهيدا طيبا فوق ارضي ليبيا و اترككم انتم تتاكلون
    فيما بينكم كالجرذان !!!
    الان الجرذان خرجت من جحورها تاكل بعضها البعض
    و للحديث قياس انتهى .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *