الصفحة الرئيسية زاوية القراء بقلم أصدقاء نورت جنون المونديال!

جنون المونديال!

بواسطة -
0 247

بقلم الاعلامية /هيام عبيد

روح رياضية وصدر واسع
بين الفوز والخسارة استفزازات وهزت اعصاب
ورصاص ومفرقعات ورعب وخوف
وجنون لا حدود له
الحماس جميل ولكن حينما ينقلب الحماس إلى تحديات وسلاح فتاك يصبح الحماس يخنق الانفاس
بين البرازيل والمانيا وبين (دخول غووووول )صرخة يطلقها المواطن في ساعات المبارات ،،،،،،،،،
ماذا حدث عند النهاية ؟
سقوط قتيل بعمر الورود من قلة الوعي والتفكير نحيب أم على فقدان ابنها،،
القاتل في السجن ويعود مجددا إلى الحياة
من يطفئ نار قلب الأم ومن يعوض ابنها البرازيل أم ألمانيا ؟
سؤال نردده لكن لا جواب الشاب رحل عن الحياة تاركا غصة كبيرة والعائلة مفجوعة
وأصوات مفرقعات قوية يخيل لك انها اصوات مدافع
ورصاص يخرق الأذان وسكاكين موضة جديدة
تعليمات وتعميمات بكل المناسبات عدم إطلاق الرصاص أو المفرقعات القوية ،،،،،،،
لكن لا جدوى ولا نفع ومن يسمع وينفذ لا أحد
الشهادات البريفية من هنا والمونديال من هناك
ودواء الأعصاب لا بد منه بالنهار والليل
ومريض ينتفض على السرير ولا مراعاة للمشاعر الإنسانية
سؤال يتبادر إلى الأذهان ياترى لماذا لا نمنع دخول المفرقعات ،،،،،،،
إلى لبنان مثلما يمنع غيرها ؟
الغريب هنا
الفقير لو وضع (بسطة خضارة أو وضع أي شي على الرصيف كي يبيع ليشتري قوت لأولاده لماذا نمنعه مع أن هذا باب رزق بينما المفرقعات والرصاص مسموح فيه،،،
السؤال الثاني نحن نحتفل بفوز ألمانيا او البرازيل او اي دولة
ياترى أهل ألمانيا لو كان فريق لبناني يلعب هل نجدهم يطلقون المفرقعات ويفتعلون المشاكل ؟
أنا واثقة كل الثقة من المحال أن يفعلون ذلك
اصلا هم آخر همهم المونديال حتى لو شجعوا فريقهم
لشجاعتهم روح رياضية يرفعون العلم وهذا كل الأمر ،،،،،،،
متى نتسلح بالرقي والحضارة وندرك بالنهاية انها لعبة كرة
أيام ندخل في شهادات البكالوريا بكل فروعها
نتمنى أن نلتزم بعدم المفرقعات والرصاص
صدقا عندما يصاب أحد المواطنين أن كان بسبب المونديال أو بأي سبب لا أحد ينفعنا لا ألمانيا ولا اسبانيا ولا البرازيل ولا المكسيك ولا الأرجنتين رح تدفع عنا مليم ولا رح تغطي نفقات المستشفى عنا ،،،،،،،
صدقاً أمس وقت شفت التحديات والاستفزازات (قلت لازم ألمانيا لازم تعطينا تأشيرة دخول وتامين عمل لشبابنا
على الشي يلي صار،،،،،،، )
ياشعب بلادي تسلح بالوعي والإدراك كم جميل أن نعيش الحماس ونشجع فريق على فريق ولكن
لا نضع التعليمات والإرشادات وعدم احترام شعور الآخر على الطرقات او يصبح في خبر كان ،،،،،
عزيزي المواطن حافظ دوما على الأمن والأمان لأنك انت وانت من تحمي بلادك من نشر الفوضى
السلام يبدأ من النفس أولا ثم ينتقل إلى مجتمعك
ما أروع الهدوء والاستقرار ورباطة الجاش حينما نتفاجا
بالعقبات والمطبات
ومالقصة لم تنتهي رغم الارشادات والوعي والصرخات مادام هناك سلاح وسكينة مطبخ وعدم مسؤولية
من يحاسب؟؟؟؟؟؟؟

لا يوجد تعليقات

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.