>

بسم الله الرحمن الرحيم
أود أن أحدثكم اليوم عن موضوع سد الالفيه او سد النهضه والتي تقوم اثيوبيا ببنائه على احد روافد النيل الأزرق على بعد حوالي 40 كم شرق السودان .
لن نتكلم بالطبع عن النواحي الفنية للسد بل لنذكر بعض المعلومات التي قد تبدو بلا طائل لكنها أساسية لفهم الموضوع .
حوض النيل هو مسمي يطلق علي عشرة دول إفريقية يمر فيها نهر النيل باللإضافة إلى دولة أريتريا كمراقب؛ سواء تلك التي يجري مساره مخترقا أراضيها، أو تلك التي يوجد علي أراضيها منابع نهر النيل، أو تلك التي يجري عبر أراضيها الأنهار المغذية لنهر النيل.

أوغندا
إثيوبيا
السودان
جنوب السودان
الكونغو الديمقراطية
بوروندي

تنزانيا
جنوب السودان
رواندا
كينيا
مصر
كانت بريطانيا وقعت نيابة عن مصر اتفاقية في عام 1929، ووقعت مصر بعدها اتفاقية عام 1959 مع دول الحوض، والتي تضمنت بند الأمن المائي، الذي يقضي بعدم السماح بإقامة مشروعات على حوض النيل إلا بعد الرجوع إلى دولتي المصب. يذكر أن محكمة العدل الدولية، التي ينوى البرلمانيون رفع الدعوى القضائية أمامها، كانت قد قضت عام 1989 بأن اتفاقيات المياه شأنها شأن اتفاقيات الحدود، ولا يجوز تعديلها.
أثار إعلان إثيوبيا بناء سد النهضة على النيل الأزرق الذي يرفد نهر النيل والسد العالي في مصر بالمياه، أزمة في دول حوض النيل، فتحت المجال لخيارات كثيرة يمكن أن تشهدها المنطقة، خاصة في ظل الاستياء المصري من الخطوة التي ستهدد مجالات الزراعة والطاقة والصناعة، التي تعتمد بنسب كبيرة على حصة مصر التاريخية من المياه بموجب اتفاقيات 1929 و1959.

فلا يقتصر خطر الخطوة الأثيوبية على مصر من الناحية البيئية، بل يمتد إلى الجانب السياسي، الذي سيطال ملفات عدة في المنطقة من ضمنها القضية الفلسطينية، خاصة في ظل الدور الخفي لإسرائيل في دعم المشروع وتغلغلها في إفريقيا، والذي سيؤدي إلى السيطرة على موارد مصر المائية وابتزاز مواقفها السياسية.

ورأى مجموعة من الخبراء والمختصين الفلسطينيين في الشأن المائي، خلال ندوة عقدت في مدينة رام الله، أن خطر سد النهضة الأثيوبي لن يقتصر على مصر، بل سيمتد إلى قضايا عدة في المنطقة.
د. زكي البحيري أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بكلية آداب بجامعة المنصورة، المتخصص فى الشؤون السودانية والأفريقية، يكتب : “زرعت إسرائيل منذ الستينيات رجالاً من المخابرات الإسرائيلية فى الدول الأفريقية رغبة فى دخول أفريقيا، والالتفاف حول السودان واختراقه كوسيلة ضمن وسائلها لإضعاف مصر العدو الأول لإسرائيل، على مبدأ شد الأطراف حتى يضعف القلب (مصر) فيسهل ضربه، ثم توغلت الأيادي الإسرائيلية فى أوغندا وكينيا وإثيوبيا”



شارك برأيك

‫17 تعليق

  1. لن تكون هناك أي أزمة أو شحة في المياه بل قد يكون هذا السد نعمة لمصر والسلوان معا فالمنطقة بسبب تغير المناخ مقبلة على عصر جديد ستكون فيه محتارة في كيفية تصريف المياه لا تخزينها وستضطر إثيوبيا إلى فتح بوابات السد كي لا ينهار وربما مصر حينها تولول في الاتجاه المعاكس لما هو حاليا كاجدع ندابة عرفها التاريخ وتتوسل بإثيوبيا ان تحول دون وصول الفيضانات لها ! وحتى لو لم يحصل التغير المناخي المتوقع فالمصر بداءل كثيرة مثل تدوير مياه النيل والحيلولة دون هدره في البحر أو حتى إلغاء السد العالي وتغير مجرى النهر فاصلا كان بناء السد العالي خطيءة دمر ألبية ومحى آثار نفيسة والبداءل لاتحصى المهم يتوقف العرب عن الولولة واللطم على أمور لاتستاهل وان كان لا بد من جزع ولطم فليفعلوه حزنا على الدين ومصاءب الاطاءب من ال محمد صلى الله عليه واله استنزال لرحمة الله سبحانه ونيل رضاه .

  2. أخ وهب الحسيني
    ============== : هذا تقرير الأمم المتحدة عن وضع مياه الشرب في العالم
    هناك تناقص دائم للمياه الصالحة للشرب في العالم لنحو 884 مليون نسمة .
    عدم كفاية الحصول على مياه تستخدم للصرف الصحي لنحو 2.5 مليار نسمة
    نضوب المياه الجوفية مما يؤدي إلى تناقص كبير في الغلال الزراعية
    الأمراض المنقولة عن طريق المياه الجارية نظرا لعدم وجود مياه نظيفة في المنزل هي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة في جميع أنحاء العالم، وهي السبب الرئيسي لوفاة الأطفال دون الخامسة.
    في أي لحظة كانت، نصف أسرة المستشفيات في العالم يشغلها المرضى الذين يعانون من الأمراض المنقولة بالماء.
    و بكلمة واحدة أزمة المياه أو شح المياه هو مصطلح يشير إلى حالة الموارد المائية في العالم بحسب الطلب البشري عليها. هذا المصطلح قد تم تطبيقه على حالة المياه في جميع أنحاء العالم من قبل الأمم المتحدة والمنظمات العالمية الأخرى.
    شكراً وهب لمشاركتك هذا ليس إلا الجزء الأول للموضوع و المجال سيصبح أوسع للنقاش

  3. موضوع مهم نهى ..
    رغم كرهنا للعدو الصهيوني فهو متوغل فينا لمخ العظم! بالمناسبة تفجيرات الكنائس و المساجد ب كينيا و غيرها لزرع الفتن بين المسلمين و المسيحيين

    لا أعتقد أن هذا السد من مصلحة مصر .. فالمنطقة لن تعود خضراء الآن فهذا التحول قد يستغرق مئات السنين و الله أعلم
    و أزمة الغذاء قادمة في حرب العرب مع اسرائيل .. فليستعدو و يبدؤو نهضة الزراعة و الصناعة و تحقيق الاكتفاء الذاتي بدل هاته التبعية التي ستؤدي بهم الى التهلكة!

    مرسي نهى

  4. اسما
    عزيزتي اسمى منذ سنة راودتني فكرة الكتابة عن تغلغل النفوذ الصهيوني في إفريقيا بدأت وقتها الكتابة عن تقسيم السودان و دور إسرائيل في هذا الحدث الى جانب أخطاء السودانيين أنفسهم .
    بإذن الله سأكمل الكتابة عن سد النهضة و الأضرار التي ممكن أن يحدثها في مصر إذا تم بناؤه و إكتمل .
    أشكر لكِ عبورك يعجبني دائماً الحديث معك كنت أود تهنئتك بعيد المولد النبوي لكني عادة لا أهتم بديانة أصدقائي .

  5. ..
    …تشير بعض التحليلات الدولية …. إلى أن إثيوبيا ومصر بينهما منافسة استراتيجية طويلة قائمة على العوامل التاريخية والدينية، ولكن المنافسة فى الآونة الأخيرة إلى حد كبير تنبع من التنازع على السيطرة على مياه النيل. تدعى إثيوبيا أنها ليست من الدول الموقعة على معاهدة عام 1959 التى أعطت مصر سيطرة على مياه النهر إلى الأبد،….. وهى السيطرة التى تراها أديس أبابا «مثيرة للحنق» خصوصا بالنظر إلى أن حوالى 85 فى المائة من مياه النيل تنشأ من هضبة الحبشة….
    .(يتبع)…

  6. و لا شي يا نهى …شو الشي اللي مو عاجبك بتعليقي …
    اناسردت فقط بعض الحقائق… الجميع يعرفها …
    المعاهدة و الاتفاق الذي تم توقيعه فى عام 1959 من قبل السودان و مصر..من اهم بنودها..
    .-.احتفاظ مصر بحقها المكتسب من مياه النيل وقدره 48 مليار متر مكعب سنوياً وكذلك حق السودان المقدر بأربعة مليار متر مكعب سنوياً….
    .-.و إنشاء هيئة فنية دائمة مشتركة لمياه النيل بين مصر والسودان….
    و بذلك تؤكد القاهرة أن الاتفاقية الوحيدة لتخصيص مياه نهر النيل هي الاتفاقية التى ذكرتها اعلاه
    –يتبع..

  7. يعني بناء السد قد تعتبره مصر و السودان اصلا حقا غير مشروع لاثيوبيا …..بغض النظر عن الاخطار السياسية التي تصبو اليها امريكا و غيرها من وراء هذا الانجاز… للتغلغل بالمنطقة … و تعزيز نفوذها

  8. أكيد يا أريج لأنه سبق هالمشروع تغلغل صهيوني كبير في إفريقيا لعدة أهداف غير المياه

  9. نعم يا نهى كيف لا يكون هناك تغلغل اصهيوني بإفريقيا …..
    و اسرائيل تقيم علاقة دبلوماسية مع 46 دولة إفريقية من مجموع دول القارة البالغ عددها 53 دولة….وتوجه إسرائيل نحو دول إفريقيا ظل دائمًا يشكل جزءًا من الصراع العربي الإسرائيلي، وجزءًا من نظرية الأمن الإسرائيلية القائمة على التفوق العسكري واكتساب الشرعية والهيمنة والتحكم في المنطقة وتطويق الدول العربية – خاصة مصر- وحرمانها من أي نفوذ داخل القارة الإفريقية…..
    وكذلك تحاول إسرائيل دائمًا استغلال وتعميق الخلافات العربية مع بعض الدول الإفريقية، وتهديد أمن الدول العربية المعتمدة على نهر النيل بمحاولة زيادة نفوذها في الدول المتحكمة في مياه النيل من منابعه، مع التركيز على إقامة مشروعات زراعية تعتمد على سحب المياه من بحيرة فكتوريا. وهي تستغل في ذلك العداء التاريخي بين إثيوبيا والعرب وإمكاناتها في التأثير في السياسة الأوغندية، إلى جانب قيامها بتشجيع الحركات الانفصالية في جنوب السودان، كما تسعى إلى خلق تيار مناهض للعرب خاصة في المناطق المطلة على الساحل الشرقي في إفريقيا……

  10. هيدا عم فكر يا أريج يكون الجزء التاني من هالبحث مش بس تعاون إسرائيل و أثيوبيا في سد النهضة و لكن بشكل عام المصالح الإسرائيلية في إفريقيا شو رأيك ؟؟

  11. برافو عليكي نهى ….بالتوفيق اختى
    و يا ريت تسلطي الضوء اكثر على الشركات “المرتزقة” ..مثل شركة “ليف دان” التي تتولى تدريب وتسليح ميليشيات قبلية لحماية الرؤساء والشخصيات السياسية المهمة، وكذلك الشركات التي تتولى تنفيذ المخططات الإسرائيلية في إفريقيا………
    تصبحين على خير و الى لقاء قريب و اسعدنى جدا موضوعكي هذا… و يا ريت الجميع يتفاعل معه .

  12. آريج و اسرائيل تقيم علاقة دبلوماسية مع 46 دولة إفريقية من مجموع دول القارة البالغ عددها 53 دولة….وتوجه إسرائيل نحو دول إفريقيا ظل دائمًا يشكل جزءًا من الصراع العربي الإسرائيلي، وجزءًا من نظرية الأمن الإسرائيلية القائمة على التفوق العسكري واكتساب الشرعية والهيمنة والتحكم في المنطقة وتطويق الدول العربية – خاصة مصر- وحرمانها من أي نفوذ داخل القارة الإفريقية…..
    وكذلك تحاول إسرائيل دائمًا استغلال وتعميق الخلافات العربية مع بعض الدول الإفريقية، وتهديد أمن الدول العربية المعتمدة على نهر النيل بمحاولة زيادة نفوذها في الدول المتحكمة في مياه النيل من منابعه، مع التركيز على إقامة مشروعات زراعية تعتمد على سحب المياه من بحيرة فكتوريا. وهي تستغل في ذلك العداء التاريخي بين إثيوبيا والعرب وإمكاناتها في التأثير في السياسة الأوغندية، إلى جانب قيامها بتشجيع الحركات الانفصالية في جنوب السودان، كما تسعى إلى خلق تيار مناهض للعرب خاصة في المناطق المطلة على الساحل الشرقي في إفريقيا……/////////////////////////

    إضافة جميلة أختي لخصتي فيها كل النقاط الأساسية.

    أنا أيضا أشجعك على مواصلة كتاباتك يا noha
    مواضيعك هادفة و تجيدين أسلوب النقاش
    شكرا لكي عزيزتي

  13. اختي اسمى
    قبل كل شيء أهنئك بعيد المولد النبوي الشريف لم أهنئك قبلاً لأنني لم أكن متأكدة من ديانتك بهذه المناسبة أتمنى ان يعم الخير و البركة على عالمنا الإسلامي
    أما بالنسبة للموضوع فهذا واجبي أن أقدم أي معلومة قد تفيدنا في حياتنا الى جانب المواضيع الترفيهية التي لا تقل أهمية عن هذه المواضيع الجادة
    قبلة صباحية لأحلى أسمى

  14. موضوع هادف ومفيد ..
    فالحرب القادمة .. ستكون بلا شك حرب “مياه” !
    تحياتى .. وفى إنتظار المزيد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *