>

يبدو أن زمن الأخوان في ليبيا أنتهاء , وليبيا سوف تسير نفس خطوات جارته مصر اللي أنهت حكم الاخوان المسلمين  بعد مظاهرات وثورة شهد له العالم ليسطير من بعده الشرطة والجيش على أمور البلاد ومن تم تنصيب شخصية عسكرية وهي السيسي لتسطير  وتحكم مصر , ومن هنا أبتدات الحكومة المصرية الجديدة بقبض على رموز نظام الأخوان من  فيهم المخلوع محمد مرسي , ومن يومه  مصر في أفضل حال وتسير الى الأمام  بعد التخلص من عصابة  الأخوان  المسلمين اللي كانت تريد أفساد مصر , يبدو هذا  السنياريو سوف يتكرر في ليبيا بعد أن أصبح المشهد الليبي الرافض لجماعة الأخوان في ليبيا ,و مظاهرات لا للتمديد  الرافضة لمؤتمر الاخواني هي نهاية البداية  لحكم الاخوان المسلمين في ليبيا , الحقيقة أنكشفت حقيقة الاخوان المسلمين في  ليبيا , والشارع  الليبي عرف  حقيقة هؤلاء الجماعة وهم السبب في تعطيل مسيرة الدولة وهم من لا يريدون  جيش وشرطة  في الدولة من أجل عدم تحقيق أهداف الثورة وتصبح الدولة فى فوضه  في ظل مؤتمره الفاشل اللي ضحكوا به على عقول الشعب الليبي , هذا الامر لم  يستمر  لأ ن ليبيا في الفترة القادمة سوف يحصل فيه تغيرات جوهرية بعد أن أصبح الشارع يطالب بشدة بأسقاط المؤتمر لا وطني الأخواني قبل  أسقاط حكومة ريئس  الوزاء السيد ” علي زيدان ” , وكل هذة المعطيات تجعل من الضوري أنهاء هذة المهزلة المكونة من المؤتمر لا الوطني الاخواني وحكومتهم الفاشلة  اللي لم  تحقق متطلبت الشارع الليبيي , والأحدات الأخيرة في ليبيا من  أحدات سبها والجنوب وأغلاق حقول  وأبار النفط وسطيرة المدعو جظران على برفة وسطيرة أنصار الشريعة على درنة يجعل من الضروي التحرك بأقصى سرعة  من أجل تخليص ليبيا من عنق الزجاجة  , وكل الحلول مطلوبة , حتى لوكانت  أنقلاب  عسكري على حكم الأخوان في ليبيا وتنصيب شخصية عسكرية  تسير با لبلاد الى الأمام, ومن تم هذة الشخصية تعمل  باقصى  قوة من أجل   تفعيل  وبناء الشرطة والجيش بسبب ما تملكه هذة الشخيصة  من خبره   في مجال الجيش وحفظ الأمن في ليبيا , ومن هنا  تخرج ليبيا من الفوضى  اللي كانت جماعة الاخوان المسلمين  في ليبيا السبب فيه  طوال ثلاثة سنوات الماضية من سقوط نظام القدافي  في ثورة شعبية خرج فيه  جميع شرائح المجتمع  الليبي في ثورة شهد  به العالم  وأشتهد فيه خير شباب ليبيا على أمل   بناء دولة القانون المؤسسات اللي يحلم به كل الليبين  أمام تحديات  من أهمه كتابة الدستور اللي يتطلب مع   مطلبات المواطن الليبي , وانشاء برلمان على أمل أن نترك الايام تكشف لنا ماذا سوف يحدث في ليبيا  الجديدة في  عهد  ثورة السابع عشر من فبراير



شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. أتمنى الخير لليبيا ولكن لا أعرف هل من الصائب تنصيب عقيد جديد عليكم ؟!!
    الحكم العسكري عندكم أثبت فشله فلماذا يا أخي تريد تكرار التجربة ؟ ألم يكن القذافي عسكرياً ؟؟
    أليس من الأفضل قيادة مدنية متوافق عليها ؟

  2. ديما محسسني الاخوان دول شيطاين في اية يا عالم الاخوان السبب في كل حاجة ناقص تقولوا الاخوان السبب في خرم الاوزون ول سبب في الحرب العالمية الاولة والتانية وسبب النكسة وووووو
    انا مش بقول ملايكة بس مش معقول الفوضى اللي فيها ليبيا حاليا الاخوان بس اللي متحملينهاااااا

  3. وبعدين انا كا مصرية بقولك اسمة الريس الدكتور محمد مرسي اوكي المخلوع دة يبقى مبارك ياريت متنساش انت واللي زيك

  4. مع الأسف الشديد العرب يحبون إلا الدكتاتوريين ،، ياصاحب هذا المقال طويل المضحك تتكلم على الإخوان حكموكم سنة إحمدو الله تعالى على حكم الإخوان بدل المهرج ،،زنقة زنقة،، باب باب ،،حيط حيط ،، كان معيشكم في الهبال والحماق وما تزال أقواله تضحك الملايين ،وتكلمت أيضا عن مصر أنها في أفضل أحولها ،، مصر إبتلت بقدافي تاني وهو العرc الملقب (( باللنضة)) صاحب أكبر مشروع في العالم عربات الخضرههههههههه الدكتاتور الأهبل الأحمق وإن شاء الله موت العرc والجحش المجرم ستالين فشار حتكون أكثر من القدفي إنتهت النشرة الليلية

  5. السلام عليكم احبتى الكرام ..
    الفيديو الذى يخشى الاخوان ان يراه الناس!

    تحياتى للجميع

  6. أولا هذا المقال منقول والظاهر أن أن ناقل المقال لا يفقه كثيرا في اللغة العربية وبالتالي نقل المقال على عجل و لم يقم حتى بمراجعة ما نقله مرتكبا غلطات كتابية و تعبيرية لا يرتكبها تلميذ في الإعدادي، ثانيا هذا المقال الطويل المضحك الممل يتكلم عن الإخوان المسلمين في ليبيا الذين لا وجود لهم في الحكم في هذا البلد،بل الموجود هو عبارة عن ميليشيات مسلحة متهورة وقطاع طرق وخاطفي السفراء،وحكم الغاب هو المسيطر الآن،حياة الليبيين الآن غيرآمنة يسودها الخوف والرعب والفزع أكثر مما كانت عليه في عهد القذافي، الربيع في ليبيا ليس الآن ولن يكون غدا،كل مآسي شعب مصر علقت على شماعة الإخوان وهم بارئين منها براءة الذئب من دم يوسف إبليس الآن فرحان ومبتهج لأنه لن يكون سببا في إدخال الناس إلى جهنم بل هم الإخوان هكذا أفتى المعتوه معبود الجماهير في مصر المدعو السيسي.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *