>

كان عائداً إلى بيته عندما راى الناس في الشوارع تشخص أبصارهم إلى السماء ..بعضهم يشير بيده ،، وبعضهم يُسرع الخطا ،، فعلم على الفور أن هناك مروحية تحلق في الجو … وهذا يعني ان السماء ستمطر براميلا متفجرة ..البيت كان بعيداً .. واحتار في المكان الذي سيحتمي به .. وبينما هو في حيرته رأى الناس يتراكضون في كل الاتجاهات .. وترددت الكلمة التي بات يكرهها في أذنه ( دبّت ) .. ثم وصل إلى سمعه صوت اختراق البرميل للهواء وهو ينزل من مسافة 5 أو 6 كم ( صوته يشبه صوت الميغ ) وبينما هو في حيرته يركض تارة يمينا وتارة شمالا دوّى صوت الانفجار .. وكان بعيداً عنه نوعا ما .. لكن الأمر لم ينتهي عند هذا الحد ..فهناك المزيد وكان عليه أن يجد مكانا آمنا وبسرعه . ليس بعيداً عنه يوجد مقر لإحدى الكتائب المسلحة .. ولأنه يعرفكما كلأهل الضيعه يعرفون .. اندفع مسرعاً باتجاه المقر .. وأصبح بداخله بينما الحرس يقرقعون المتة على الباب !!!!!!! ( صدّقوا ) .. ناداه أحد الحرّاس : لووووووين ..؟ فأجابه على  الفور : عليي الطلاق ما بطلع لتروح الطيارة ..!!!!! .. هناك مقولة متعارف عليها عند أهالي الضيعه : إن أكثر الأماكن أماناً هي المقرّات !!! .

******

 

كان الباص متجهاً من حلب إلى دمشق .. عندما وقف على حاجز تفتيش تابع لمسلحي المعارضة .. تقدم أحد العناصر باتجاه الباص .. وصعد إليه .. ونظر إلى الداخل .. جمد في مكانه فجأة .. وتوسعت عيونه .. واستنفرت أعضاؤه وكأن غريمهم موجود في داخل الباص .. ويبدو أنه لم يكن قادراً على تحمل الصدمة وحده فهرول مسرعاً وهو ينادي : يا أمييييييييييييييييير ..جاء الأمير وبيده كعكه ياكلها .. وصعد إلى الباص .. وأصابه كما أصاب صاحبه .. وصرخ بأعلى صوته : لك شووووو هااااااااااااااااد .. لك أنتوا شووووو ؟؟ .. النسوان من قدّام !!!! لعمى على هالشغلة ما اكبرها . ثم موجها حديثه للنسوان وبصيغة الآمر وهو يصرخ: نسووووان .. لورا .. لوراااااااااااااااااااااااااااا . عاد إلى الخلف ليرى اسم الشركة التي يتب لها الباص ، ثم قال للسائق : شركة( *** ) .. هي تاني ملاحظة عليكم.. قسماً بالله

المرة الجاية رح صادر الباص … تحرك يلا .. شو هالشعب هاد ؟!! .. ^_______________^ 




شارك برأيك

‫8 تعليقات

  1. يوميات مواطن سوري شاء القدر أن يجعله بين مطرقة نظام وسنديان جماعات مسلحة.
    كان الله في العون، وبإذن المولى عز وجل تخرجوا من الأزمة منصورين.
    كل عام وأنت بخير مأمون وكل سوريا بالف عافية.

  2. اييييه وحشونا قصصك يا مامون و كما قلتهالك من قبل قصصك تنفع لمسلسل بقعة ضوء الله يرحم شهداء سوريا و يحط الرحمة و ترجع سوريا احسن من ماكانت

  3. من رحم الألم انتزعت ضحكاتنا، فأضحك الله سنك أخي مأمون
    لكن لحسن حظ السائق سيصادر الباص ولن يصادر روحه
    ثم كيف تقولون أن الناس لاتجد ما تأكله وهذا يأكل كعكة كاملة
    !!

    أما الرواية الأولى فقلبي وقف، ظننته أخرجه بالقوة وراحت على المسكينة زوجته التي عادت الى أهلها مطلقة
    المهم الله يرفع عنكم البلاء ويبدل خوفكم أمنا

  4. شكراً لصاحب ألموضوع مأمون تسلم ألايادي
    أضحى مبارك و كل عام انت واهلك وبلدك بالف خير .. الحمدلله عــ سلامة رجوعك .. أشتقنا لمواضيعك الحلوة .. الله يكون معكم وينصركم يارب ..

  5. شكراً فاتي ووصفك لحالنا دقيق وحقيقي … شكراً جزيلاً لوجودك …
    أختي مونيا كل الشكر لك .. والقصص أعلاه ليست من الخيال وانما من الواقع .. شكراً جزيلاً لمرورك ..
    اختي نور وسلام أن شاء الله تكوني دائما في سعادة وفرح .. تسلمي على مرورك وكلامك الطيب
    اختي أمونا شكراً لك ولدعائك وكل عام وانتي بخير ..
    دنيا تسلمي لكلامك الطيب .. وشكراً جزيلاً لمرورك ووجودك ..!!

  6. ما فهمت خصوصا الجزء الأخير .. 🙁 عموما الله ينجي سوريا شعبا و أرضا و ينهي الأزمة على خير

  7. مرحبا مأمون .. أغتنم فرصة تواجدي بموضوعك لكي أعايدك…عيد سعيد و كل سنة و أنت طيب..
    جزيل الشكر لك على الموضوع…..و إن شاء الله نشوف اسمك باستمرار………………………………..مريووووم ^_^ ..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *