الصفحة الرئيسية زاوية القراء بقلم أصدقاء نورت هدية من صاحب المطعم !

هدية من صاحب المطعم !

بواسطة -
14 891

زوجي مغرم بالجوال ، ومهووس بالواتساب حتى الثمالة ، ونهاية كل شهر أن لم أبالغ يستبدله بآخر موديل ، فيدخل علي المطبخ ويفاجئني : أحضرت لك ضرة جديدة ! ينظفه ويلمعه ويخاف عليه من الغبار العابر، وإذا أراد الصلاة يضعه قرب موضع السجود ! وفي غرفة النوم ينساني وينسى نفسه بالدردشة ! ومنذ ذلك الحين وأنا أعيش حياة لاحول لي ولا قوة ، وكوني معلمة ، فكل مشاويري اليومية بالليموزين.

رفعت شكواي لله ثم لصديقتي ، فنصحتني أن أكسب حنانه وأغريه، فاستخدمت معه كل السبل ، لكن جميع خططي لم تنجح وباءت بالفشل ، فأقـترب يوم عيد ميلاده ، فاقترحت صديقتي أن نتخذ أسلوب وداوها باللتي هي الداءُ ، فاشتريت له جوال جديد ، وقالت لي أدعيه على العشاء وأعمليها مفاجأة ، فنفذت اقتراحها وذهبنا للمطعم، وطول الطريق وجواله لا يهدأ ، كل دقيقة رنة اتصال أو رسالة خبر عاجل أو مباركة من صديق أو عروض التخفيضات .

وصلنا المطعم ، مع أني لم أعرف كيف وصلنا وهو مشغول بالجوال ! المهم دخلنا أحدى الغرف المغلقة وزوجي لم يشعر، فقط يتبعني ! حضر العامل وزوجي لم يشعر ! أحضروا المقبلات وزوجي لم يشعر ! فاخترت وجبتنا المفضلة وزوجي لم يشعر!

مازال ممسكاً بالجوال بيده الشمال وقطعة الخبز الصغيرة معلقة بيده اليمين ، حتى أصبحت كالبسكويت اليابس من برودة المطعم، أنا ما زلت مخبئة الجوال الجديد في حقيبتي كي اعملها مفاجأة ، لكن زدت الطين بلة ! فبعد أن قدمته له ، أخذه وبدأ يعاكسه وكأنه فتاة ونسى أنه موجودة ، حتى برد الأكل وأشتعل قلبي ، فإذا بي أسمع همس يخرج من الغرفة المجاورة، إنه زوجاً يعاكس زوجته : حبيبتي، كل يوم عندي عيد زواج ، وكل يوم أنت أجمل هدية من الله، فلا داعي أن تشتري لي جوال جديد، أنا من يشتريك من أهلك ، والثمن قلبي.

بسرعة خاطفة وبدون شعور مني ! سحبت الجوال من يد زوجي ، وذهبت به إلي الغرفة المجاورة : تفضلوا ! هذه هدية من صاحب المطعم لأجمل عروسين ، وهي مفاجأة نعملها كل أسبوع ووقع عليكم الاختيار، فأعطيتهم الجوال، وأخذت حقيبتي ، وقلت لزوجي: اشبع بزوجتك الجوال ، فرجعت إلي بيتي بالليموزين.

فوزي صادق / إعلامي وروائي @fawzisadeq

14 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.